الداخلية السعودية تعلن القبض على متورط باعتداءات القطيف

دعت المتورطين إلى "المبادرة بتسليم أنفسهم لأقرب جهة أمنية"

دعت المتورطين إلى "المبادرة بتسليم أنفسهم لأقرب جهة أمنية"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 18-01-2016 الساعة 14:29


أعلنت وزارة الداخلية السعودية، الاثنين، القبض على أحد المتورطين في سلسلة "اعتداءات إرهابية"، شهدتها محافظة القطيف، شرقي البلاد، في أعقاب إعدام السعودي نمر النمر بتهمة "الإرهاب"، مطلع الشهر الجاري.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية عن المتحدث الأمني لوزارة الداخلية، اللواء منصور التركي، أن المتهم متورط في "المحاولة الإرهابية لإشعال النار في أحد المباني الحكومية في محافظة القطيف، يوم 9 يناير/كانون الثاني الجاري، باستخدام قنابل مولوتوف".

وأضاف أن "المتهم أقر باشتراكه مع أحد الموقوفين وآخرين، في إلقاء قنابل المولوتوف على المبنى، بقصد إشعال النار فيه، وبمشاركته في جرائم إطلاق نار على دوريات أمن، وإحراق حافلة مخصصة لنقل موظفي وعمال إحدى الشركات إلى بلدات وأحياء محافظة القطيف، بتاريخ 5 يناير/كانون الثاني، إضافة إلى سرقة أموال من جهاز صرف آلي".

وأشار المتحدث الأمني إلى أن "المصلحة تقتضي عدم الإفصاح عن هوية هذا المتهم في الوقت الحاضر".

ودعا المتورطين إلى "المبادرة بتسليم أنفسهم لأقرب جهة أمنية"، محذراً "كل من يؤويهم، أو يتستر عليهم، أو يوفر لهم أي نوع من المساندة، بوضع نفسه تحت طائلة المسؤولية".

وشهدت محافظة القطيف خلال الأيام الماضية عدة حوادث أمنية قامت بها مجموعة وُصفت بـ "مثيري الشغب المسلحين"، منها اختطاف مواطنين، وإطلاق النار على دورية للشرطة، إضافة إلى أعمال تخريب، وإحراق لبعض الممتلكات العامة، في أعقاب إعدام نمر باقر النمر.

ويوم 2 يناير/كانون الثاني الجاري، أعلنت وزارة الداخلية السعودية إعدام 47 ممن ينتمون إلى "التنظيمات الإرهابية"، بينهم "النمر".

وكانت محكمة الاستئناف الجزائية والمحكمة العليا في المملكة قد أيدت، في 25 أكتوبر/تشرين الأول 2015، الحكم الابتدائي الصادر بإعدام نمر النمر، في الشهر نفسه عام 2014، لإدانته بـ"إشعال الفتنة الطائفية، والخروج على ولي الأمر في السعودية".

مكة المكرمة