الدنمارك تلحق بألمانيا وتوقف تصدير الأسلحة إلى السعودية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6Y8dzZ

الخارجية الدنماركية: السعودية تؤدي دوراً سلبياً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 22-11-2018 الساعة 11:14

أصدرت وزارة الخارجية الدنماركية قراراً بوقف صادرات الأسلحة إلى السعودية، على خلفية قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي، والوضع المقلق في اليمن.

وذكر بيان للخارجية، نشر على موقعها الإلكتروني، اليوم الخميس، أنّ الوزير أندرس سامويلسن سيوقف صادرات الأسلحة إلى السعودية، بعد مباحثاته الأخيرة مع وزراء خارجية آخرين في الاتحاد الأوروبي.

ونقل البيان عن سامويلسن قوله: "السعودية تؤدي دوراً سلبياً، وأعتقد أنه قد حان الوقت لإرسال إشارة تمثل الجانب الأوروبي، وتوضح أن الأمر قد وصل لذروته".

وأرجع الوزير القرار إلى "الوضع المقلق المستمر في اليمن، وقضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي".

وفي السياق، أعرب سامويلسن عن أمله في أن تتبع المزيد من الدول الأوروبية موقف الدنمارك.

ولفت إلى أن ألمانيا أوقفت بالفعل مبيعات الأسلحة للسعودية، في الوقت الذي تبيع فيه الولايات المتحدة السلاح للرياض بالمليارات.

يشار إلى أن القرار الدنماركي يشمل أيضاً التقنيات ذات الاستخدام المزدوج، في إشارة إلى التقنيات التي قد تكون لها استخدامات عسكرية.

وفي وقت سابق من اليوم، نشرت وسائل إعلام محلية، بينها صحيفة "بي تي" المحلية، عزم كوبنهاغن وقف تراخيص بيع الأسلحة إلى الرياض.

وفي أكتوبر الماضي، قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل: إن ألمانيا "لن تصدّر أسلحة للسعودية، مع استمرار حالة عدم اليقين بشأن مصير خاشقجي"، في حين تدرس فرنسا أن تحذو حذوها.

وتواجه السعودية أزمة كبيرة على خلفية قضية مقتل خاشقجي، إذ اعترفت المملكة، في 20 أكتوبر الماضي، بمقتله في قنصلية بلاده في إسطنبول، بعد 18 يوماً من الإنكار.

وقدمت الرياض روايات متناقضة عن اختفاء الصحفي الراحل، قبل أن تقول إنه تم قتله وتجزئة جثته بعد فشل "مفاوضات" لإقناعه بالعودة للسعودية، ما أثار موجة غضب عالمية نالت المملكة، ومطالبات بتحديد مكان الجثة.

مكة المكرمة