الدوحة: دورنا الإيجابي في محادثات السلام الأفغانية متواصل

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/wnPR3x

رعت قطر اتفاق السلام بين الطرفين

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 11-05-2020 الساعة 00:29

جددت دولة قطر التزامها العميق بتحقيق السلام في أفغانستان ومواصلة دورها الإيجابي وبذل الجهود بتيسير محادثات السلام بين الفرقاء هناك.

جاء ذلك في حدث "افتراضي" نظمته منظمة "المرأة إلى الأمام الدولية" وجامعة جورج تاون، الاثنين، بالتعاون مع سفارة دولة قطر لدى الولايات المتحدة، تحت عنوان "إطلاق السلام في أفغانستان".

وأشارت المندوبة الدائمة لدولة قطر لدى الأمم المتحدة، السفيرة علياء آل ثاني، إلى الدور الذي أدته بلادها في محادثات السلام بأفغانستان، ومشاركتها الواسعة في جهود الوساطة، وتسهيل واستضافة محادثات السلام، ورعاية عملية المصالحة التي تقودها وتشارك فيها جميع الأطراف الأفغانية.

وأكدت الشيخة علياء أن منع النزاع، والوساطة، والحفاظ على السلام، من أولويات السياسة الخارجية لدولة قطر، معربة عن ارتياح بلادها للاتفاقية التاريخية التي تم التوقيع عليها في الدوحة لإحلال السلام في أفغانستان بين الولايات المتحدة وطالبان.

وقالت إن هذه الاتفاقية التاريخية كانت نتيجة الجهود التي بذلتها قطر لإحلال السلام هناك، مؤكدة أن قطر تأمل بأن يفضي الاتفاق إلى محادثات بين الأفغان وطالبان وكل أصحاب المصلحة في أفغانستان.

وتحدثت المندوبة القطرية عن مؤتمر السلام الأفغاني الذي استضافته الدوحة في يوليو 2019 وعقد تحت رعاية دولة قطر وألمانيا، والذي كان الهدف منه دفع المفاوضات الأفغانية من أجل السلام.

وركزت على ضرورة إشراك المرأة في محادثات السلام الأفغانية، لافتة إلى التزام دولة قطر بضمان حق المرأة في عمليات السلام.

وأوضحت أن عدم مشاركة المرأة سيقلل من احتمال التوصل إلى تسوية سلمية على نطاق واسع، مشيرة إلى مشاركة 11 امرأة بارزة من قطاعي الحكومة والمجتمع المدني في مؤتمر الدوحة للسلام الأفغاني.

ولفتت الانتباه إلى دعم دولة قطر، منذ اعتماد قرار مجلس الأمن الدولي 1325، تنفيذ أجندة المرأة والسلام والأمن، مشيرة إلى اعتزاز دولة قطر بدعم الدراسة العالمية حول تنفيذ قرار المجلس 1325، التي وفرت قاعدة معلومات شاملة ومهمة تبرهن أن مشاركة المرأة في عمليات السلام أمر حيوي لاستدامة السلام.

ويوم الخميس، بحث المبعوث الأمريكي الخاص للمصالحة الأفغانية، زلماي خليل زادة، مستجدات الأوضاع مع مفاوضي حركة "طالبان" في العاصمة القطرية الدوحة، في حين أعلنت الحكومة الأفغانية إطلاق سراح مزيد من أسرى "طالبان".

وأعرب مجلس جامعة الدول العربية، الشهر الماضي، عن تقديره للجهود التي بذلتها دولة قطر من أجل التوصل إلى اتفاق إحلال السلام في أفغانستان، والذي وقعته الولايات المتحدة الأمريكية وحركة طالبان.

مكة المكرمة