"الدولة" يتبنى عملية تفجير قنبلتين بمصر تسببتا بقتل ضابط

صورة أرشيفية لقوات الأمن المصرية

صورة أرشيفية لقوات الأمن المصرية

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 24-10-2015 الساعة 09:45


قتل ضابط في الشرطة المصرية وأصيب ثلاثة عسكريين آخرين بجروح، في انفجار عبوة ناسفة شمال سيناء، الجمعة، في حين أصيب مدنيان وشرطيان بجروح أثناء قيام قوات الأمن بتفكيك قنبلة زرعها مسلحون قرب أهرامات الجيزة، وقد تبنى تنظيم "الدولة" زرع العبوات الناسفة.

وقال مسؤول أمني إن "أفراد شركة الأمن الخاصة التي تتولى حراسة فندق ميريديان الواقع بميدان الرماية قرب أهرامات الجيزة اشتبهوا في جسم غريب وجدوه على الرصيف أمام الفندق صباح الجمعة، فاستدعوا الشرطة التي اكتشفت أنها قنبلة وبدأت في تفكيكها".

وأضاف أن "القنبلة انفجرت أثناء عملية التفكيك، ما أدى إلى إصابة اثنين من الشرطة، أحدهما في حالة خطرة، واثنين من أفراد شركة الأمن الخاصة".

ومساء الجمعة، تبنت "ولاية سيناء"، فرع تنظيم "الدولة" في مصر، زرع القنبلة الناسفة قرب أهرامات الجيزة، مؤكدة أنها هي التي فجرتها مستهدفة عناصر من "شرطة الردة".

وقالت في بيان تناقلته حسابات مقربة من التنظيم على مواقع التواصل الاجتماعي: إن "مفرزة من جنود الخلافة قامت بتفجير عبوة ناسفة شديدة الانفجار على قوة من شرطة الردة في ميدان الرماية بالجيزة، مما أدى لهلاك وإصابة العديد منهم".

وفي هجوم ثانٍ، أعلنت وزارة الداخلية في بيان أن "ضابط شرطة قتل وأصيب ثلاثة من أفراد الشرطة، صباح الجمعة، إثر انفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون على جانب الطريق أثناء مرور الآلية المدرعة التي كانوا يستقلونها في شمال سيناء".

وتعد منطقة شمال سيناء معقل تنظيم "أنصار بيت المقدس"، الذي أعلن في نوفمبر/ تشرين الثاني 2014 ولاءه لتنظيم "الدولة" وبات يطلق على نفسه مذاك "ولاية سيناء"، في حين قتل مئات من عناصر الشرطة والجنود في الأشهر الأخيرة، وخصوصاً في هذه المنطقة التي وقع فيها أكثر الاعتداءات دموية.

وتشهد مصر موجة عنف منذ عزل الرئيس السابق محمد مرسي في يوليو/ تموز 2013، إلا أن وتيرة الاعتداءات في القاهرة تراجعت في الأشهر الأخيرة.

ودائماً ما يعلن الجيش مقتل أو أسر عدد كبير من المسلحين، لكن من الصعب التحقق من هذه المعلومات من مصادر مستقلة، حيث قتل أكثر من 1400 شخص وسجن عشرات الآلاف في إطار عمليات القمع ضد أنصار مرسي، وحكم من جهة أخرى على مئات، ومنهم مرسي، بالإعدام خلال محاكمات جماعية سريعة دانتها الأمم المتحدة، واعتبرتها منظمات حقوقية دولية أنها تفتقد لأدنى معايير العدالة.

مكة المكرمة