الدول الاقتصادية الكبرى تتعهّد بمكافحة الهجمات الإلكترونية

مجموعة السبع ستراجع نقاط الضعف في النظام المالي العالمي سريعاً

مجموعة السبع ستراجع نقاط الضعف في النظام المالي العالمي سريعاً

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 13-05-2017 الساعة 12:58


تعهّد وزراء مالية مجموعة الدول السبع الاقتصادية الكبرى بتوحيد الجهود في سبيل مكافحة تفاقم خطر الهجمات الإلكترونية الدولية.

وجاء في المسودة بيان الاجتماع المنعقد في مدينة "باري" الإيطالية، السبت، والتي اطلعت عليه وكالة رويترز: "ندرك أن الهجمات الإلكترونية تمثل خطراً متنامياً على اقتصاداتنا، وأن هناك حاجة لردود ملائمة على مستوى الدول".

ودعت المسودة إلى ممارسات مشتركة لرصد أي نقاط ضعف في النظام المالي العالمي سريعاً، وأكّدت أهمية اتخاذ الشركات المالية والقطاعات في الدول إجراءات فعالة لتقييم وضع الأمن الإلكتروني.

وسيراجع وزراء مالية دول المجموعة مسودة البيان قبل نشره، وتناقش البنوك المركزية في هذه الدول القضايا التي تواجه الاقتصاد العالمي، وذلك خلال اجتماع يدوم يومين بمدينة باري الإيطالية.

اقرأ أيضاً :

قطر والإمارات.. حرية اقتصادية تتوجهما ضمن الـ30 الكبار عالمياً

وقال وزير المالية الإيطالي، بيير كارلو بادوان، للصحفيين، السبت: "إن المناقشات التي كانت مقرّرة قبل هجمات يوم الجمعة، جاءت في الوقت المناسب مع الأسف".

وكان هجوم إلكتروني عالمي قد أصاب عشرات الآلاف من أجهزة الكمبيوتر، في قرابة 100 دولة، مساء الجمعة.

وقال خبراء في الأمن المعلوماتي، إن 99 دولة تعرّضت لأكثر من 45 ألف هجوم، ومن بين هذه الدول بريطانيا وروسيا وأوكرانيا والهند والصين وإيطاليا وإسبانيا وأستراليا وبلجيكا وفرنسا وألمانيا والمكسيك ومصر.

وكانت وزارة الداخلية الروسية أعلنت، مساء الجمعة، أن أجهزة الكمبيوتر التابعة لها تعرّضت لـ "هجوم فيروسي".

كما قالت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، مساء الجمعة، إن هجمات إلكترونية استهدفت خدمة الصحة العامة، وعشرات المستشفيات في بريطانيا.

من جهته، ألقى المتعاقد السابق بوكالة الأمن القومي الأمريكية، إدوارد سنودن، اللوم على الوكالة بخصوص الهجمات الإلكترونية التي اجتاحت عدداً من دول العالم، بواسطة برنامج معلوماتي خبيث.

واعتبر سنودن أن البرنامج الخبيث الذي اعتمد عليه القراصنة في شنّ الهجوم كان متاحاً على الإنترنت في 14 أبريل/نيسان الماضي، عبر جماعة القرصنة التي تطلق على نفسها اسم "وسطاء الظل"، التي ادّعت العام الماضي أنها استولت على "أسلحة إلكترونية" من وكالة الأمن القومي الأمريكية.

يذكر أنَّ فيروس "الفدية" يستغل ثغرة شديدة في بروتوكول SMB تعرف بـ MS17-010، وقد قامت شركة مايكروسوفت بإصدار تحديث خاص لها، في منتصف شهر مارس/آذار الماضي.

مكة المكرمة