الرئاسة الدورية لمجلس الاتحاد الأوروبي تذهب لأفقر دوله

تصنف بلغاريا بين الدول الأوروبية المتدنية من حيث الناتج المحلي الإجمالي للفرد

تصنف بلغاريا بين الدول الأوروبية المتدنية من حيث الناتج المحلي الإجمالي للفرد

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 01-01-2018 الساعة 17:42


كشف الموقع الرسمي للاتحاد الأوروبي عن تسلم الجمهورية البلغارية، الاثنين، مفاتيح قيادة الاتحاد الأوروبي للمرحلة المقبلة، وفقاً لقوانين الاتحاد التي تمنح قيادته كل ستة أشهر لدولة أوروبية بترتيب معين.

وتعتبر بلغاريا واحدة من الدول الأكثر فقراً في الاتحاد الأوروبي.

وتتنقل رئاسة المجلس بين أعضاء الاتحاد كل ستة أشهر، وذلك بالعمل ضمن مجموعة مؤلفة من ثلاث دول، إذ تقوم كل دولة بتحضير برامجها المفصلة للرئاسة كل ستة أشهر.

وبحسب نفس المصدر فإن الثلاثي الحالي مؤلف من إستونيا وبلغاريا والنمسا.

وذكر الموقع أن مدة ولاية الدولة السابقة قد انتهت في الواحد والثلاثين من ديسمبر المنصرم، ومع انقضاء هذا الأجل تنتقل رئاسة المجلس من إستونيا إلى بلغاريا في مطلع يناير الجاري.

وستقود بلغاريا الاتحاد الأوروبي إلى يونيو المقبل، وهو الموعد الذي ستتسلم فيه النمسا الرئاسة من بلغاريا، وستكون الأخيرة مسؤولة عن جدول أعمال اجتماعات مجلس الاتحاد الأوروبي على مستوى الخبراء والسياسة، وترأس جميع الاجتماعات الوزارية للاتحاد الأوروبي، باستثناء اجتماعات وزراء الخارجية التي يرأس أعمالها مفوض الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي.

وسيكون شعار بلغاريا شعار البلد نفسه "في الاتحاد قوة". ولكن ضمان وحدة الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي في بعض المواضيع لن يكون سهلاً؛ بسبب الانقسامات على قضايا مهمة مثل سياسة الهجرة وسيادة القانون في بولندا.

وتصنف بلغاريا بين الدول الأوروبية المتدنية من حيث الناتج المحلي الإجمالي للفرد، بالإضافة إلى موقعها السياسي الضعيف في الاتحاد، فضلاً عن كونها "واحدة من البلدان الأكثر فساداً في الاتحاد الأوروبي".

وتراهن بلغاريا بشدة على قيادتها الاتحاد الأوروبي، إذ تعلق عليه آمالها في تحسين موقعها في الاتحاد، خصوصاً من خلال وساطتها للتوصل إلى تسويات في عدة ملفات حساسة بينها الهجرة.

وشهدت بلغاريا تاريخاً سياسياً مضطرباً منذ سقوط الحكم الشيوعي، قبل تحقيق بعض الاستقرار في عهد رئيس الوزراء الوسطي بويكو بوريسوف.

مكة المكرمة