الرئاسة الفلسطينية: لن نقبل بديلاً عن دولةٍ عاصمتها القدس

أبو ردينة: أي حلول مؤقتة لن ترى النور

أبو ردينة: أي حلول مؤقتة لن ترى النور

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 24-04-2018 الساعة 13:22


جددت الرئاسة الفلسطينية، الثلاثاء، إعلان رفضها القبول بأي "خطط بديلة عن قيام دولة فلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية".

وقال نبيل أبو ردينة الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية: إن "أي محاولة لترويج أفكار مشبوهة من أي جهة كانت، وتحت أي شعارات غامضة ومواقف غير نهائية، لن تكون لها أي قيمة أو جدوى"، بحسب وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا).

ولم يكشف أبو ردينة أسباب صدور هذا التصريح في هذا التوقيت، وعن الجهات التي يقصدها في حديثه.

وأضاف أبو ردينة: "نقول لمن يحاول الالتفاف على مبادرة السلام العربية، وقرارات الشرعية الدولية، من خلال طرح اقتراحات أو شعارات غامضة، إن هذه المحاولات سيكون مصيرها الفشل؛ لأنه لن يقبلها أحد، ولن تجد تجاوباً فلسطينياً، ولا عربياً".

اقرأ أيضاً:

الأسير البرغوثي يدعو لحوار فلسطيني ضد صفقة القرن

وتابع: "من دون إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية، على حدود عام 1967، وحلٍّ عادلٍ لقضية اللاجئين، لن يكون هناك حلول".

وأكد أن أية حلول "مؤقتة وأفكار غامضة ومن أية جهة كانت، إقليمية أو دولية، لا تلبي الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، لن ترى النور، ولن تكون لها أية شرعية وستنتهي".

وكان من المقرر أن تعلن الإدارة الأمريكية، مطلع العام الجاري، خطتها لإنهاء الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي، والمعروفة إعلامياً بـ"صفقة القرن"؛ لكن الموقف الفلسطيني الرافض لقرار الرئيس دونالد ترامب اعتبار مدينة القدس عاصمة لإسرائيل، الصادر في 6 ديسمبر الماضي، عرقل الجهود الأمريكية.

وقال أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، في يناير الماضي، إن الخطة الأمريكية تقوم على إقامة حكم ذاتي فلسطيني موسع، على أجزاء من الضفة الغربية، وضم المستوطنات المقامة عليها لإسرائيل، ومنح القدس بشقيها الشرقي والغربي لإسرائيل.

مكة المكرمة