الرئاسة اليمنية: مستعدون للتفاوض المباشر مع الحوثيين

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/8ZmVD7

أشارت الرئاسة اليمنية إلى أنها مستعدة لفتح مطار صنعاء

Linkedin
whatsapp
السبت، 08-05-2021 الساعة 10:48

علام يصر الحوثيون بحسب الرئاسة اليمنية؟

رفع وتيرة الأعمال القتالية في مأرب.

ما المفاوضات التي أفشلها الحوثيون مؤخراً؟

مفاوضات مسقط.

أعلنت الرئاسة اليمنية، أنها مستعدة للذهاب في مفاوضات مباشرة مع مليشيا الحوثي اليمنية المدعومة إيرانياً والتي تسيطر على العاصمة صنعاء وعدد من المحافظات منذ عام 2014.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده مدير مكتب رئاسة الجمهورية، عبد الله العليمي؛ عبر تقنية “الفيديو كونفرانس”، يوم الجمعة، والذي نظمه برنامج "اليمن في الإعلام الدولي" التابع لمركز صنعاء للدراسات.

وقال العليمي: إن "الحكومة مستعدة للذهاب في مفاوضات مباشرة مع جماعة الحوثيين"، مشيراً إلى أنها ستوافق على فتح مطار صنعاء، وميناء الحديدة، ووقف إطلاق النار".

وأردف: إن "الحوثيين يصرون على رفع وتيرة الأعمال القتالية في مأرب، وتسييس الملف الإنساني".

واتهم المسؤول اليمني الحوثيين بـ"إفشال المفاوضات الأخيرة التي قادها المبعوثان الأممي مارتن غريفيث والأمريكي تيم ليندركينغ في سلطنة عمان لوقف إطلاق النار".

ولفت إلى أن "كل الجهود المتعلقة بالإعلان المشترك ووقف التصعيد وافقت عليها الحكومة".

وبخصوص "اتفاق الرياض" الذي وقَّعته الحكومة مع المجلس الانتقالي الجنوبي، قال العليمي: إن "الحكومة وافقت على تنفيذ الشق السياسي على العسكري؛ خشية تدهور الخدمات في عدن".

وأشار إلى أن السعودية وجهت دعوة إلى الحكومة والمجلس الانتقالي، للحوار في الرياض ومناقشة استكمال تنفيذ بنود الاتفاق الموقع بين الطرفين، مضيفاً: "نحن ننتظر عودة الانتقالي للرياض".

وأكّد أن "الحكومة ستعود إلى عدن عقب عيد الفطر، وبعد إنهاء جولتها التفقدية في المحافظات اليمنية".

يشار إلى أن الحوثيين أعلنوا، الأربعاء الماضي، رفض عقد لقاءات مع المبعوث الأممي إلى البلاد؛ "لأنها باتت تحصل قبل إحاطته لمجلس الأمن".

وترفض جماعة الحوثي الموافقة على أي اتفاق قبل وقف دعم الطيران للقوات الحكومية في مأرب، حيث تحاول المليشيا السيطرة عليها، إضافة إلى ما تسميه "رفع الحصار" وفتح المطارات، "ورفع الوصاية الخارجية، واحترام حسن الجوار".

ومنذ نحو 7 سنوات، يشهد اليمن حرباً أودت بحياة 233 ألفاً، وبات 80% من السكان، البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، يعتمدون على المساعدات للبقاء أحياء، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق الأمم المتحدة.

وتقود السعودية، منذ  26 مارس 2015، تحالفاً عسكرياً دعماً للحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، في سعيها لاستعادة العاصمة صنعاء ومناطق واسعة في اليمن، سيطر عليها الحوثيون أواخر 2014.

مكة المكرمة