الرئيس الصيني يدعو جيشه إلى الاستعداد للحرب.. ماذا يحدث؟

الرئيس الصيني دعا لتعزيز التدريبات العسكرية لجنود بلاده

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 27-10-2018 الساعة 16:38

أمر الرئيس الصيني شي جين بينغ، جيش بلاده بمراقبة بحر الصين الجنوبي وتايوان، لتقييم الوضع وتعزيز قدراته حتى يتمكن من التعامل مع أي حالة حرب طارئة.

ونقل التلفزيون الحكومي الصيني، اليوم السبت، عن بينغ خلال زيارته لقاعدة عسكرية قوله: "إن قيادة المنطقة العسكرية الجنوبية اضطرت لتحمل مسؤولية عسكرية ثقيلة في الأعوام الأخيرة، ومن الضروري تعزيز المهمة وتركيز الاستعدادات لخوض الحرب، نحن بحاجة إلى أخذ جميع الحالات المعقدة في الاعتبار ووضع خطط طوارئ وفقاً لذلك".

وأضاف: "علينا أن نزيد من تمارين الاستعداد القتالي، والتدريبات المشتركة والتمارين الموجهة، لتعزيز قدرات الجنود والتحضير للحرب".

وتابع قائلاً: "يجب أن تركزوا على المهام وأن تستعدوا للحرب، علينا أن نأخذ في الاعتبار صعوبة الوضع ووضع خطة عمل مناسبة، ومن الضروري أيضاً تعزيز التدريبات العسكرية".

وتفقد شي قواته العسكرية خلال زيارة استغرقت أربعة أيام إلى المقاطعة الجنوبية الصينية، على خلفية الخلافات التجارية والاستراتيجية المتنامية بين بلاده وواشنطن.

ومن مهام قيادة المنطقة الجنوبية الإشراف على بحر الصين الجنوبي، وهي منطقة تتزايد فيها التوترات والنشاطات العسكرية المتضادة بين الصين والولايات المتحدة.

ويقول مراقبون عسكريون إن تعليقات الرئيس الصيني تهدف على الأرجح إلى رفع الروح المعنوية للجيش، كما تؤكد حق بكين في بحر الصين الجنوبي.

وتشهد منطقة بحر الصين الجنوبي توترات ونشاطات عسكرية بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية، التي تشن حرباً اقتصادية عليها من خلال فرض رسوم إضافية على منتجاتها ووارداتها.

وتكمن أسباب التوتر في تنازع دول مطلة على بحر الصين الجنوبي، وعلى وجه التحديد الصين وفيتنام والفلبين وتايوان وماليزيا وبروناي، السيادة على مناطق منه منذ عدة سنوات، وتصاعد التوترات في الآونة الاخيرة.

وترسل الولايات المتحدة بين فترة وأخرى سفناً حربية وطائرات عسكرية إلى المناطق القريبة من الجزر المتنازع عليها، في عمليات يطلقون عليها اسم "عمليات حرية الملاحة"، ويقولون إنها تهدف إلى إبقاء طرق الملاحة البحرية والجوية مفتوحة للجميع.

مكة المكرمة