الرئيس اللبناني: الطائفية والفساد نخرت عظم لبنان

النظام السياسي لا يتغير عبر الساحات
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/v4A58z

وضع نفسه كضمانة لتطبيق الإصلاحات

Linkedin
whatsapp
الخميس، 24-10-2019 الساعة 14:59

قال الرئيس اللبناني ميشال عون، اليوم الخميس، إن النظام السياسي في البلاد لا يتغير عبر الساحات، فيما أبدى استعداده للقاء ممثلين عن المتظاهرين ضد السلطة.

وأضاف عون، في كلمة تلفزيونية حول أكبر مظاهرات احتجاجية تشهدها البلاد ضد الطبقة السياسية الحاكمة، أن "الورقة الإصلاحية التي قدمتها الحكومة هي الخطوة الأولى لإنقاذ لبنان، وإبعاد شبح الانهيار المالي والاقتصادي عنه".

وأردف أن المشهد الراهن "ما كان يجب أن يحدث، لكن الطائفية والفساد نخرت عظم لبنان"، مشيراً إلى أنه لم يترك وسيلة إلا واستعملها لتحقيق الإصلاح والنهوض بلبنان، "لكن العراقيل كثيرة، والمصالح الشخصية متحكمة بالعقليات، وهناك أطراف اعتبرت أنه لا كلمة للشعب، وهمنا أن يصبح لبنان دولة لاطائفية".

 ودعا عون إلى رفع الحصانة عن الوزراء والمسؤولين عن المال العام، كما دعا إلى ترك القضاء يهتم بمسؤولية محاسبة الفاسدين.

كما وجه رئيس الجمهورية كلامه للمتظاهرين بالقول: "الساحات مفتوحة أمامكم في حال حصول أي تأخير أو مماطلة في تنفيذ الإصلاحات، وأنا من موقعي سأكون الضمانة وسأبذل جهدي لتحقيق الإصلاح".

وأكّد عون أن "تغيير النظام لا يتم في الساحات بل من خلال المؤسسات الدستورية"، مبيناً للمعتصمين والمتظاهرين أنه على استعداد للقاء بممثلين عنهم للاستماع إلى مطالبهم، وفتح حوار بناء يوصل إلى نتيجة عملية.

وتتواصل الاحتجاجات بلبنان منذ أسبوع، وسط تمسُّك المتظاهرين برحيل الحكومة الحالية، ورفضهم حزمة الإصلاحات الطارئة التي أقرتها.

وكانت الحكومة اللبنانية أقرت، الاثنين الماضي، حزمة طارئة من الإصلاحات الاقتصادية؛ استجابةً للاحتجاجات المناهضة للحكومة، إلا أن الشارع أعلن رفضه لها.

وتدفق مئات الآلاف إلى الشوارع منذ يوم الخميس الماضي، للتعبير عن غضبهم من النخبة السياسية، التي يقولون إنها تدفع بالاقتصاد إلى نقطة الانهيار. وأغلق المحتجون الشوارع، وأغلقت المدارس والبنوك والشركات أبوابها.

مكة المكرمة