الرباعي في مأزق.. هكذا تفاعل مغردون مع تحقيق الجزيرة

التحقيق عُرض مساء الأحد

التحقيق عُرض مساء الأحد

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 05-03-2018 الساعة 09:37


أثار تحقيق "قطر 96"، الذي عرضته قناة "الجزيرة" القطرية، ضمن برنامجها الاستقصائي "ما خفي أعظم"، ردود فعل النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي.

وفور انتهاء عرض التحقيق، الذي تناول دور السعودية والإمارات والبحرين في التخطيط والإعداد لانقلابٍ محكمٍ بقطر عام 1996، بدأ ناشطون بالتدوين والتغريد.

أبرز التغريدات كانت لشقيق أمير قطر، الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني، والتي قال فيها: إن "أكذوبة (صَبَرْنا على قطر 20 سنة)، أصبحت الآن عارية تحت الشمس...".

وقال الصحفي والكاتب القطري عبد الله العمادي، مُعلِّقاً على وثائقي "الجزيرة": "يضع سرَّه في أضعف خلقه. لا أستطيع وصف فشل مؤامرة الرباعي المتأزم أكثر من هذا القول المأثور".

وكتب رجل الأعمال القطري عادل علي بن علي، على "تويتر": "لم أتفاجأ وأنا أشاهد برنامج #ما خفي_أعظم، من حجم الغدر، والخيانة التي كانت تحاك ضد وطني الغالي #قطر ومؤسِّسها".

وكان للصحفي ورئيس تحرير صحيفة "الشرق" القطرية، صادق محمد العماري، التغريدة الأبرز في الرد على الإماراتي حمد المزروعي، الذي هاجم التحقيق.

وعلَّق الكاتب فيصل بن جاسم آل ثاني، على ما جاء في التحقيق، بالقول: "مما يثير العجب والاحترام في برنامج #ماخفي_أعظم، هو مشاركة حرة وصريحة لقادة المحاولة الانقلابية".

وأضاف آل ثاني: "قالوا كل ما أرادوه دون ضغوط، ولو كان هؤلاء في دول أخرى، لرأيت صور جثثهم معلَّقة على المشانق".

واستدرك: "لكنها قطر يا سادة، تضرب نموذجاً حتى مع الابن الضال (مخططي الانقلاب القطريين) بتعامل حضاري".

بدوره، عقد الإعلامي القطري جابر الحرمي مقارنةً بين انقلاب قطر 1996، وما حصل في يونيو 2017، فيما يتعلق بحصار بلاده.

في حين قال نايف بن نهار، الأستاذ بجامعة قطر: "إذا كانت السعودية، بحسب روايتها الرسمية، ترى أن الأزمة بسبب مؤامرات قطر التاريخية، إذن لنرجع إلى التاريخ ونفتح ملفاته؛ كي نرى مَن الذي بدأ المشكلة من أساسها".

والتحقيق الذي عُرض مساء الأحد، أظهر أن خلية إدارة انقلاب قطر تشكَّلت بإشراف مباشر من الأمير سلطان بن عبد العزيز (من السعودية)، والشيخ محمد بن زايد (من الإمارات)، والملك حمد بن عيسى، ولي العهد آنذاك، (من البحرين)، واللواء عمر سليمان (من مصر).

وعرض شهادات لأبرز قيادات الانقلاب، بينهم فهد المالكي المسؤول السابق في المخابرات القطرية، والمفرج عنه حديثاً بعد إلغاء حكم الإعدام بحقه.

مكة المكرمة