الرياض: الأمن المائي لمصر والسودان جزء من الأمن العربي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/XRx8dp

مصر والسودان حولتا ملف السد لمجلس الأمن

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 30-06-2020 الساعة 21:38
- إلى ماذا دعا مجلس الوزراء السعودي بشأن سد النهضة؟

إلى استئناف المفاوضات للوصول إلى اتفاق عادل.

- مم تتخوف القاهرة من سد النهضة الإثيوبي؟

 من تأثير سلبي محتمل للسد على تدفق حصتها السنوية من مياه نهر النيل.

قال مجلس الوزراء السعودي، مساء الثلاثاء، إن الأمن المائي لجمهوريتي مصر والسودان يعتبر "جزءاً لا يتجزأ من الأمن العربي".

وبيّن المجلس، في ختام جلسته التي ترأسها العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، أن المملكة ترفض أي عمل أو إجراء يمس حقوق الأطراف كافة في مياه النيل، وفق وكالة الأنباء الرسمية (واس).

ودعت الحكومة السعودية إلى "ضرورة استئناف المفاوضات للوصول إلى اتفاق عادل".

كما تناول المجلس خلال جلسته، البيان الذي صدر عن مجلس وزراء الخارجية العرب في دورته غير العادية بشأن سد النهضة الإثيوبي، حول تشكيل لجنة لمتابعة تطورات الملف والتنسيق مع مجلس الأمن بالأمم المتحدة حول التطورات كافة.

وفي 17 يونيو الجاري، تعثرت مفاوضات ثلاثية فنية بين القاهرة وأديس أبابا والخرطوم، قبل أن تتوجه مصر والسودان إلى مجلس الأمن بطلبين للتدخل لحل الأزمة.

والسبت، أعلنت أديس أبابا عزمها بدء ملء سد النهضة في غضون أسبوعين، غداة قمة افتراضية لزعماء إثيوبيا والسودان ومصر، عقدها الاتحاد الأفريقي، الجمعة، للتفاوض بشأن سد النهضة.

وتتخوف القاهرة من تأثير سلبي محتمل للسد على تدفق حصتها السنوية من مياه نهر النيل، البالغة 55.5 مليار متر مكعب، في حين يحصل السودان على 18.5 مليار، فيما تقول أديس أبابا إنها لا تستهدف الإضرار بمصالح مصر، وإن الهدف من بناء السد هو توليد الكهرباء بالأساس.

وتعثرت المفاوضات بين مصر وإثيوبيا والسودان على مدار السنوات الماضية، وسط اتهامات متبادلة بين القاهرة وأديس أبابا بالتعنت والرغبة بفرض حلول غير واقعية.

مكة المكرمة