الرياض: انتهاكات إيران تعرض المنطقة للخطر والدمار والحروب

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/YNeDyx

دعت المجتمع الدولي إلى وضع حد للانتهاكات الإيرانية لحقوق الإنسان

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 10-03-2021 الساعة 09:21

بم اتهم المسؤول السعودي إيران؟

بتعريض المنطقة للدمار والحروب والنزاعات.

ما أبرز المناطق السعودية المستهدفة حديثاً؟

ميناء رأس تنورة الاستراتيجي.

أكّد المندوب السعودي لدى الأمم المتحدة، عبد العزيز الواصل، أن السياسة التي تتبعها إيران ليست انتهاكات للقوانين الدولية فحسب، بل أيضاً تؤدي إلى تعريض المنطقة للخطر والدمار والحروب.

وفي كلمة له أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة قال الواصل: إن "المملكة تعرضت مؤخراً لاعتداءات بالطائرات المسيرة والصواريخ من قبل مليشيات إرهابية مدعومة من إيران"، وفق وكالة الأنباء السعودية "واس".

وأضاف أن "هذه السياسة التي تتبعها إيران ليست انتهاكات للقوانين الدولية فحسب، بل تؤدي إلى تعريض المنطقة للخطر والدمار والحروب والنزاعات".

ولفت إلى "استمرار انتهاكات حقوق الإنسان في إيران، التي يدفع ثمنها في المقام الأول الشعب الإيراني، ولا سيما أقلية الأهواز التي تتعرض للمضايقة والتمييز المستمر؛ مما له الأثر المباشر في عدم تمتعهم بأبسط حقوقهم الأساسية".

وأكمل الدبلوماسي السعودي أنه "بالرغم من تداعيات جائحة كورونا حول العالم فإن إيران لا تزال مستمرة في إجراءاتها التعسفية ضد الأقليات".

ودعا المجتمع الدولي إلى "وضع حد للانتهاكات الإيرانية لحقوق الإنسان، سواء الانتهاكات التي ترتكبها ضد فئات من الشعب الإيراني بدافع عنصري، أو الانتهاكات العابرة للحدود والتدخل في الشؤون الداخلية لدول المنطقة، وإثارة النزعات الطائفية من خلال دعم الأحزاب والمليشيات الإرهابية".

ويوم الأحد الماضي، استهدف هجوم بطائرة مسيرة "ميناء رأس تنورة" السعودي، فيما تعرضت منشأة نفطية تابعة لشركة أرامكو في مدينة الظهران شرقي السعودية لهجوم صاروخي.

وقالت وزارة الدفاع السعودية إن محاولة الاعتداء على إحدى ساحات الخزانات البترولية في ميناء رأس تنورة ومرافق شركة أرامكو السعودية بالظهران "اعتداء إرهابي جبان استهدف إمدادات وأمن الطاقة العالمي".

وبحسب مصدر مسؤول في وزارة الطاقة السعودية فإنه لم ينتج عن محاولة الاستهداف أي إصابات أو خسائر في الأرواح أو الممتلكات، وفقاً لـ"وكالة الأنباء السعودية" الرسمية.

ومنذ مطلع فبراير الماضي، صعّدت مليشيا الحوثي المدعومة إيرانياً عملياتها ضد السعودية من خلال الطائرات المسيّرة والمقذوفات والصواريخ الباليستية، بالتزامن مع ضغوط من الأمم المتحدة وواشنطن والاتحاد الأوروبي لوقف الحرب الدائرة هناك.

ويأتي تصعيد الحوثيين مؤخراً تزامناً مع إعلان الولايات المتحدة رفع المليشيا من قائمة الإرهاب، بعدما كانت قد أُدرجت في 19 يناير الماضي، وإنهاء دعمها للتحالف في اليمن.

مكة المكرمة