الرياض ترحب بشرط إيراني وتتعهد بفتح ممثلية للإيرانيين

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GoPQvk

السعودية تمنح الإيرانيين تأشيرة إلكترونية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 04-08-2019 الساعة 08:55

تعهد وزير سعودي لوفد إيراني بمتابعة ملف يتعلق بإنشاء ممثلية لرعاية شؤون الإيرانيين بالمملكة؛ في خطوة تؤكد سعي السعودية لعودة العلاقات الطبيعية بين البلدين.

وبحسب ما ذكرته "وكالة أنباء الطلبة الإيرانية" (إسنا)، السبت، في خبر عنوانه "السعودية ترحب بشرطٍ وضعته إيران لاستئناف العمرة"، فقد "رحب وزير الحج السعودي باستئناف إيفاد الزوار الإيرانيين إلى العمرة، وتعهد بمتابعة ملف تدشين ممثلية إيرانية في سفارة سويسرا (الراعية لمصالح إيران في السعودية) شخصياً".

وذكر رئيس منظمة الحج والزيارة الإيرانية، علي رضا رشيديان، خلال اجتماعه مع وزير الحج السعودي، محمد صالح بن طاهر بنتن، أن "الحفاظ على كرامة وأمن الحجاج الإيرانيين من شروطنا لإستئناف العمرة، والخطوة الأولى في هذا الشأن هي إنشاء قنصلية أو إنشاء مكتب لرعاية المصالح الإيرانية في السعودية".

وأضاف رشيديان: "رحب وزير الحج السعودي باستئناف إيفاد الزوار الإيرانيين إلى العمرة، وتعهد بمتابعة ملف تدشين ممثلية إيرانية في سفارة سويسرا شخصياً".

بدوره قال وزير الحج السعودي: "إننا نسعى لتوفير أجواء أفضل وإمكانات أكثر ترافق هدوء الحجاج"، مضيفاً: "لقد أكدت التصرف اللائق مع الزوار الإيرانيين خلال عمليات التفقد والتفتيش".

وتابع: إن "تأشيرات الدخول السعودية ستصدر إلكترونياً للزوار الإيرانيين فقط".

وشهدت علاقات الرياض مع إيران تدهوراً كبيراً، خلال السنوات القليلة الماضية، وهو ما تسبب في الاعتداء على بعثتها الدبلوماسية في إيران، مطلع 2016، ليتطور الأمر إلى قطع العلاقات بين البلدين.

وجاء الاعتداء بعد توتر سابق بين البلدين، تطور عقب حادثة التدافع من قِبل الحجاج في منى، يوم 24 سبتمبر عام 2015، والذي أدى إلى مقتل 769 شخصاً وإصابة 694، غالبيتهم كانوا من الحجاج الإيرانيين.

مكة المكرمة