الرياض وأبوظبي تبحثان علاقات ثنائية وتطورات إقليمية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/d3RMmn

زار بن زايد، الرياض في يوليو الماضي

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 07-09-2021 الساعة 08:55
- ما الذي ناقشه الجانبان؟

مجالات التعاون الاستراتيجي بين البلدين.

- متى عُقد آخر اجتماع بين الطرفين؟

في يوليو الماضي.

بحث ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، مساء الاثنين، مع ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد آل نهيان، العلاقات الثنائية، إضافة إلى المستجدات الإقليمية.

وقالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية "واس"، إن بن سلمان بحث مع ولي عهد أبوظبي العلاقات الثنائية ومستجدات الأوضاع الإقليمية والدولية.

وأضافت الوكالة: إنه "تم استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، وبحث مستجدات الأوضاع الإقليمية والدولية، وعدد من المسائل ذات الاهتمام المشترك خلال الاتصال".

بدورها قالت وكالة الأنباء الإماراتية: إنه "جرى خلال الاتصال بحث مسيرة العلاقات الأخوية الراسخة بين الإمارات والسعودية، واستعراض مجالات التعاون الاستراتيجي بين البلدين الشقيقين وسبل تعزيزه وتطويره بما يخدم المصالح المشتركة".

وحسب الوكالة، "ناقش محمد بن زايد والأمير محمد بن سلمان عدداً من القضايا والمستجدات في المنطقة، وتبادلا وجهات النظر حولها".

وكان ولي العهد السعودي اجتمع بالرياض، في يوليو الماضي، مع ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد آل نهيان.

وجرى خلال الاجتماع استعراض العلاقات الوثيقة بين البلدين الشقيقين، وأوجه التعاون الثنائي وفرص دعمه وتطوره في مختلف المجالات، إضافة إلى استعراض مستجدات الأوضاع الإقليمية والدولية والجهود المبذولة بشأنها.

وشهدت العلاقات السعودية الإماراتية تبايناً في الأشهر الأخيرة، حتى إن الجانبين لم يتفقا على كيفية اختتام المناقشات الخاصة، بين أعضاء منظمة "أوبك" وحلفائها، حول إنتاج النفط، قبل أن يتم التوصل لحل وسط لاحقاً.

وألقت مصادر سعودية باللوم على الإمارات في "نسف صفقة لزيادة الإنتاج"، في وقت أدى فيه الطلب المتزايد بالفعل إلى ارتفاع أسعار النفط الخام بنسبة 50% هذا العام، بحسب صحيفة "فايننشيال تايمز" البريطانية.

مكة المكرمة