الرياض وواشنطن ترفضان مقترح الأسد تشكيل حكومة انتقالية

الأسد أبدى موافقته أن تكون المعارضة جزءاً من حكومة جديدة

الأسد أبدى موافقته أن تكون المعارضة جزءاً من حكومة جديدة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 30-03-2016 الساعة 20:50


جددت الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة العربية السعودية، الأربعاء، رفضهما وجود بشار الأسد في السلطة، معتبرين أن وجوده في أي حكومة انتقالية في سوريا أمر "غير مجد".

جاء ذلك عقب تصريح لزعيم النظام السوري بشار الأسد، اعتبر فيه أن تشكيل حكومة جديدة ليس قضية معقدة، ويمكن حلها خلال المحادثات في جنيف.

وأكد المندوب الدائم للمملكة العربية السعودية لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى، السفير فيصل طراد، في الكلمة التي ألقاها أمام الاجتماع رفيع المستوى حول تقاسم المسؤولية الدولية لقبول اللاجئين السوريين على ضرورة: "بناء مستقبل واعد جديد لسوريا، لا يكون لبشار الأسد وأعوانه أي دور فيها".

وبالتزامن مع تصريح السفير السعودي، جدد البيت الأبيض موقفه الرافض لبقاء بشار ‫الأسد‬ في السلطة، وأكد في بيان له رفضه "حكومة وحدة وطنية سورية تضم الأسد"، مؤكداً أن "إشراك بشار الأسد في أي حكومة انتقالية في سوريا غير مجد".

وكان الأسد قد أبدى موافقته على أن تكون "قوى المعارضة السورية" جزءاً من حكومة سورية جديدة يتم الاتفاق عليها في مفاوضات جنيف للسلام.

وقال في مقابلة أجرتها معه وكالة "راي نوفوستي" الروسية للأنباء، نشرت تفاصيلها الأربعاء، إنه يتوقع أن تشكل الحكومة الانتقالية الجديدة من "قوى مستقلة وقوى المعارضة والقوى الموالية للدولة".

وكانت مفاوضات السلام غير المباشرة بين الحكومة السورية والمعارضة قد استؤنفت في جنيف في الشهر الحالي، وتصر المعارضة على تنحي الأسد، ولكن النظام السوري يقول إن مصيره ليس مجالاً للنقاش.

مكة المكرمة