الزياني: البحرين ساهمت بإجلاء أكثر من 7 آلاف شخص من كابل

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/D3zkq2

الزياني: تلقينا طلباً أمريكياً للمشاركة في عمليات الإجلاء

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 07-09-2021 الساعة 08:45
- كم عدد مَن ساهمت البحرين في إجلائهم من أفغانستان؟

أكثر من 7 آلاف، بحسب وزير الخارجية البحريني.

- لماذا شاركت البحرين في عمليات الإجلاء من أفغانستان؟

انطلاقاً من العلاقات الدولية، وبدوافع إنسانية، واستجابة لطلب أمريكي في هذا الشأن.

قال وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف الزياني، إن بلاده ساهمت في إجلاء 7 آلاف شخص من أفغانستان إلى وجهاتهم النهائية، مشيراً إلى أن موقف المنامة جاء انطلاقاً من العلاقات بين البلدين ومراعاة للجوانب الإنسانية.

جاء ذلك خلال اجتماع عقده وزير الخارجية البحريني، الاثنين، مع لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطني في مجلس النواب البحريني؛ لمناقشة تطورات الوضع الأفغاني.

وأوضح "الزياني" أن التطورات التي شهدتها أفغانستان فرضت الإسراع بعمليات الإجلاء في إطار التعاون الدولي، مبيناً أن المنامة كانت تتابع ما يحدث وكانت على تواصل مع مختلف الدول الشقيقة والصديقة.

وتلقت المنامة، بحسب الوزير، طلباً أمريكياً للمساعدة في جهود الإجلاء، وقد قدّمت الحكومة البحرينية الدعم والمساعدة وسهّلت رحلات الإجلاء من كابل مروراً بالبحرين تمهيداً لنقلهم إلى الجهات المقصودة، حسب قوله.

في 22 أغسطس الماضي قالت وكالة الأنباء البحرينية، إن شركة "طيران الخليج"، الناقل الوطني للبحرين، أضحت أول شركة تجارية في العالم تقوم برحلات إجلاء من أفغانستان إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

وساهمت دول الخليج في عمليات الإجلاء الصعبة التي جرت عقب سيطرة حركة طالبان على العاصمة الأفغانية منتصف أغسطس الماضي، بعد انسحاب القوات الأجنبية وسقوط الجيش الحكومي وهروب الرئيس السابق أشرف غني إلى الإمارات.

وقد شكرت الولايات المتحدة ودول غربية أخرى كلاً من قطر والإمارات والبحرين والكويت على الجهود التي بذلتها في عمليات الإجلاء.

وتم إجلاء عشرات الآلاف من الموظفين الغربيين وأعضاء البعثات الدبلوماسية والمتعاونين الأفغان عبر مطار كابل، في رحلات جوية استمرت على مدار أسبوعين، بدعم خليجي قوي.

وأمس الاثنين، وصل وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن ووزير الدفاع لويد أوستن إلى المنطقة؛ لتقديم الشكر بشكل مباشر إلى قطر وبقية الدول الخليجية التي ساهمت في عمليات الإجلاء التي وصفها الرئيس جو بايدن بأنها "الأصعب في التاريخ".

مكة المكرمة