"الزياني" يصل واشنطن.. واتصال بين وزيرين بحريني وإسرائيلي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/rwW539

الزياني لدى وصوله إلى واشنطن

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 14-09-2020 الساعة 12:05

وصل وزير الخارجية البحريني، عبد اللطيف الزياني، إلى العاصمة الأمريكية واشنطن لتوقيع اتفاق التطبيع الثلاثي؛ الإسرائيلي الإماراتي البحريني برعاية البيت الأبيض.

ووفق ما أوردت "وكالة أنباء البحرين" (بنا)، الاثنين: "وصل الزياني والوفد المرافق له إلى العاصمة واشنطن، مساء الأحد؛ للمشاركة في مراسم التوقيع على الاتفاق بين الإمارات وإسرائيل، والتوقيع على إعلان تأييد السلام بين البحرين وإسرائيل".

ويستضيف البيت الأبيض بواشنطن، الثلاثاء، مراسم توقيع اتفاقيتي التطبيع بين أبوظبي والمنامة من جانب، مع "تل أبيب" من جانب آخر، بحضور الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ورئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ووزير خارجية الإمارات عبد الله بن زايد، وفق المصدر ذاته.

من جانب آخر ذكرت "بنا" أن وزير الصناعة والتجارة والسياحة البحريني زايد بن راشد الزياني، ووزير التعاون الإقليمي الإسرائيلي أوفير أكونيس، بحثا في اتصال هاتفي، الاثنين، "جوانب التعاون بين البلدين تحت مظلة السلام".

وأفادت الوكالة أن الوزيرين أجريا اتصالاً هاتفياً "تم خلاله تبادل التهاني بمناسبة إعلان تأييد السلام بين مملكة البحرين وإسرائيل".

وذكرت الوكالة أن المكالمة تطرقت إلى "مناقشة العديد من جوانب التعاون بين البلدين تحت مظلة السلام، مما سينعكس إيجابياً على اقتصاديات البلدين، ولا سيما في القطاعات التجارية والصناعية والسياحية".

وأشارت إلى أن "المنطقة مقبلة على طفرة كبيرة في شتى القطاعات الاقتصادية؛ مما سينتج عنه زيادة التبادل التجاري، واستقطاب الاستثمارات الخارجية المشتركة، وخلق المزيد من فرص العمل، متطلعين للمزيد من التعاون بين القطاع الخاص في البلدين، والعديد من الزيارات المتبادلة والمشاريع المشتركة".

والسبت الماضي، أجرى وزير الخارجية البحريني اتصالاً بوزير خارجية "إسرائيل" غابي أشكنازي، بعد أقل من 24 ساعة على إعلان اتفاق السلام بين الجانبين.

وبحسب وكالة "بنا" تبادل الوزيران خلال الاتصال "التهاني والأحاديث الودية بمناسبة إعلان السلام بين مملكة البحرين ودولة إسرائيل".

وأشارت إلى أنه تم تأكيد "أهمية المضي قدماً بهذه العلاقات في مختلف المجالات؛ خدمةً للمصالح المشتركة، وبما يسهم في تعزيز الاستقرار والسلم في المنطقة".

وكان وزير الداخلية البحريني راشد بن عبد الله آل خليفة، قال إن إعلان تأسيس العلاقات الدبلوماسية بين البحرين ودولة الاحتلال "يعد إجراءً سيادياً، ويمثل موقفاً شجاعاً يعكس حكمة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ورؤيته الثاقبة".

وأضاف: "الأمر سينعكس على خدمة المصالح العليا للبحرين داخلياً وخارجياً، ويساهم في تعزيز الأمن والاستقرار ونشر مظاهر النماء والازدهار".

والجمعة، أعلنت البحرين التوصل إلى اتفاق على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع "إسرائيل" برعاية أمريكية، لتلحق بالإمارات التي سبق أن اتخذت خطوة مماثلة، في 13 أغسطس الماضي.

وأعلنت قوى سياسية ومنظمات عربية رفضها بشكل واسع لهذا الاتفاق، وسط اتهامات بأنه "طعنة في ظهر قضية الأمة بعد ضربة مماثلة من الإمارات".

والبحرين باتت الثانية خليجياً والرابعة عربياً التي تقيم علاقات رسمية مع "إسرائيل"، بعد مصر والأردن والإمارات.

مكة المكرمة