السعودية: إيران شريكة في الاعتداء على مكة

قال المجلس إن من يدعم الحوثيين يعد طرفاً أساسياً للإرهاب

قال المجلس إن من يدعم الحوثيين يعد طرفاً أساسياً للإرهاب

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 08-11-2016 الساعة 09:02


اعتبرت المملكة العربية السعودية، داعمي جماعة الحوثيين "شركاء في الاعتداء على المقدسات الإسلامية"، في إشارة إلى طهران التي تمد المليشيا بالمال والسلاح.

وأكد مجلس الوزراء السعودي، خلال جلسة له في الرياض، الاثنين، برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، أن "المملكة لن تتهاون أو تفرّط مثقال ذرة في هذه الأمانة المقدسة".

وشدد المجلس على أن "من يدعم المليشيات الحوثية ويمدّهم بالسلاح وتهريب الصواريخ الباليستية والأسلحة يعد شريكاً ثابتاً في الاعتداء على مقدسات العالم الإسلامي وطرفاً واضحاً في زرع الفتنة الطائفية، وداعماً أساسياً للإرهاب".

ويشكك مراقبون في قدرة الحوثيين على صناعة صواريخ محلية، أو تطوير صواريخ متواضعة صنعها الاتحاد السوفييتي في خمسينات القرن الماضي لتصبح باليستية، ويقولون إن خبراء إيرانيين وروساً، هم من يتولون تلك المهمة.

وأشار المجلس إلى ما تضمّنه البيان الختامي للجنة التنفيذية لمنظمة التعاون الإسلامي على مستوى وزراء الخارجية باجتماعها الطارئ الخاص السبت في جدة، لمناقشة التطور الخطير المتمثل في إطلاق مليشيات الحوثي صاروخاً باليستياً باتجاه مكة المكرمة.

وجدير بالذكر أن قيادة قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، أعلنت اعتراض صاروخ باليستي أطلقته المليشيات الحوثية الخميس 27 أكتوبر/تشرين الأول، انطلق من محافظة صعدة باتجاه منطقة مكة المكرمة.

وتمكنت وسائل الدفاع الجوي من اعتراضه وتدميره على بعد 65 كم من مكة المكرمة، ودون أية أضرار، كما استهدفت قوات التحالف الجوية موقع الإطلاق، حسب وكالة الأنباء السعودية.

اقرأ أيضاً :

هادي: قبول خارطة ولد الشيخ "خيانة لدماء الشهداء"

وندد المجلس سابقاً بما أقدمت عليه المليشيات الحوثية بإطلاق صاروخ باليستي من محافظة صعدة تجاه منطقة مكة المكرمة، والذي اعترضته قوات الدفاع الجوي ودمرته قبل وصوله دون أضرار.

واعتبر المجلس أن تصرف الحوثيين "تجاوز لحرمة المقدسات، واستهتار بمشاعر المسلمين، واستهداف لحرم الله".

مكة المكرمة