السعودية: الحديث عن تهديد ترامب لولي العهد "غير صحيح"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/x4apyV

رويترز تحدثت عن تهديد قوي وجهه ترامب لـ"بن سلمان"

Linkedin
whatsapp
الخميس، 07-05-2020 الساعة 12:21

 

- ما القصة؟

وكالة رويترز تحدثت عن تهديد قوي وجهه ترامب لـ"بن سلمان" لإجباره على خفض أسعار النفط.

- ما تفاصيل التهديد؟

سحب القوات الأمريكية من المملكة ونظم الدفاع المضاد للصواريخ.

نفت السفارة السعودية في الولايات المتحدة تقارير تحدثت عن تهديد قوي وجهه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لولي العهد السعودي محمد بن سلمان؛ لإجباره على خفض إنتاج النفط.

وقال الناطق باسم السفارة، فهد ناظر، في تغريدة بموقع "تويتر" اطلع عليها "الخليج أونلاين"، إن التقارير الإعلامية المنشورة هذا الأسبوع حول الاتصال بين الزعيمين "تحمل مزاعم غير صحيحة".

وأوضح أن تلك التقارير "لا تعكس حالة الاحترام المتبادلة التي تقوم عليها العلاقات السعودية الأمريكية من جهة، وتجمع بين الأمير محمد بن سلمان والرئيس ترامب من جهة أخرى".

في سياق متصل، أكد المتحدث باسم السفارة السعودية في واشنطن عمق ورسوخ العلاقات السعودية الأمريكية الاستراتيجية الممتدة منذ 75 عاماً، بحسب تصريحه لـ"الشرق الأوسط" السعودية.

وقال إن العلاقات بين البلدين "لا تتأثر بأي أطروحات إعلامية مجانبة للصواب"، على حد قوله.

وكانت وكالة "رويترز" قالت، نهاية أبريل المنصرم، إن ترامب اتصل بابن سلمان وأخبره بأنه إن لم تبدأ منظمة البلدان المصدرة للنفط "أوبك" بخفض إنتاج النفط، فسيكون عاجزاً عن منع المشرعين الأمريكيين من تمرير قانون لسحب القوات الأمريكية من المملكة.

ونقلت الوكالة عن 4 مصادر قولها إن ترامب أوصل الرسالة قبل إعلان خفض الإنتاج بعشرة أيام، ولفتت إلى أن ولي العهد السعودي فوجئ بالتهديد "لدرجة أنه طلب من مساعديه الخروج من الغرفة ليواصل النقاش مع ترامب منفرداً".

ولخص مسؤول أمريكي للوكالة فحوى الحجة الأمريكية التي نُقلت عبر قنوات دبلوماسية مختلفة بأنها رسالة للقادة السعوديين مفادها "نحن ندافع عن صناعتكم بينما تدمرون أنتم صناعتنا".

وقبل أسبوع من مكالمة ترامب مع الأمير محمد كان السيناتور كيفن كريمر والسيناتور دان ساليفان الجمهوريان قد اقترحا تشريعاً لسحب القوات الأمريكية كلها، وصواريخ باتريوت، ونظم الدفاع المضاد للصواريخ، من المملكة ما لم تخفض السعودية إنتاج النفط.

وكانت المملكة أطلقت العنان لإنتاجها وأغرقت الأسواق بالنفط الخام بعد أن رفضت روسيا زيادة تخفيضات الإنتاج تماشياً مع اتفاق سابق مع أوبك لتقليص الإمدادات.

وفي 12 أبريل المنصرم، أبرمت "أوبك +" بقيادة السعودية وروسيا أكبر خفض تاريخي مدروس لإنتاج النفط الخام، بواقع 10 ملايين برميل يومياً.

وتعتزم "أوبك+" خفض الإنتاج بقدر غير مسبوق يبلغ 9.7 ملايين برميل يومياً، في شهري مايو ويونيو، على أن يقلص المنتجون القيود تدريجياً بعد ذلك.

مكة المكرمة