السعودية تبحث مع روسيا والصين مبادرتها للسلام باليمن

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/nddka5

أكد المندوب السعودي استمرار المملكة ودول التحالف في دعمها للشعب اليمني

Linkedin
whatsapp
الخميس، 25-03-2021 الساعة 08:59

ما موقف روسيا من المبادرة؟

موسكو رحبت بمبادرة المملكة لإنهاء الأزمة اليمنية.

ما أبرز ما تتضمنه المبادرة؟

وقف إطلاق نار تحت إشراف الأمم المتحدة.

بحث المندوب السعودي الدائم لدى الأمم المتحدة عبد الله المعلمي مع نظيريه الروسي فاسيلي نيبينزيا والصيني تشانغ جون، مبادرة المملكة لإنهاء الأزمة في اليمن والتوصل لحل سياسي شامل هناك.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية "وواس، أنه خلال الاجتماعين المنفصلين اللذين عُقدا افتراضياً يوم الأربعاء، بحثت الأطراف "أفضل السبل للمضي قدماً في سبيل دعم المبادرة وإسنادها ونقلها إلى خانة التنفيذ".

وشدد المعلمي على أن هذه المبادرة "تأتي استمراراً لحرص المملكة الجاد والعملي على أمن واستقرار اليمن والمنطقة وإنهاء الأزمة اليمنية، ورفع المعاناة الإنسانية للشعب اليمني".

في الوقت نفسه أكد المندوب السعودي "استمرار المملكة ودول التحالف في دعمها للشعب اليمني وحكومته الشرعية، والتزامها بدورها الإنساني في التخفيف من معاناة الشعب اليمني، ودعم كل جهود السلام والأمن والاستقرار في اليمن، والانتقال إلى مرحلة جديدة لتنمية وتحسين معيشة الشعب اليمني".

ولقيت المبادرة السعودية لإنهاء الحرب الدائرة في اليمن، التي أعلنها وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان آل سعود، صدى وتفاعلاً واسعاً بعد وقت قصير من إعلانها، وسط ترحيب خليجي وإسلامي متزايد.

وأوضح الوزير السعودي أن مبادرة بلاده تشمل "وقف إطلاق النار في اليمن تحت إشراف الأمم المتحدة"، وتتضمن كذلك السماح بـ"إعادة فتح مطار صنعاء لعدد محدد من الوجهات الإقليمية والدولية المباشرة".

وكانت روسيا قد أعلنت عن ترحيبها بمبادرة السلام الجديدة التي تقدمت بها السعودية لإنهاء الحرب في اليمن، داعيةً كل أطراف النزاع إلى "دراسة هذه المقترحات بشكل دقيق وكامل".

وللعام السادس يشهد اليمن حرباً بين القوات الحكومية المدعومة من "التحالف"، منذ مارس 2015، والحوثيين المدعومين إيرانياً، والمسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء، منذ سبتمبر 2014.

مكة المكرمة