السعودية تبدأ تحركاً سياسياً لحل أزمة سد النهضة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/kppd25

الوزير السعودي خلال لقائه رئيس مجلس السيادة السوداني في الخرطوم

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 17-02-2021 الساعة 21:11

- ماذا قال الوزير السعودي بشأن سد النهضة؟

إن بلاده ستدعو لمؤتمر قريباً لحل الأزمة، لكنها تدعم الأمن المائي العربي.

- إلى أين وصلت أزمة سد النهضة؟

إلى طريق مسدود، بسبب رفض إثيوبيا توقيع اتفاق ملزم بشأن إدارة السد.

قال وزير الدولة السعودي للشؤون الأفريقية أحمد بن عبد العزيز قطان، اليوم الأربعاء، إن حكومة بلاده تسعى إلى إنهاء أزمة سد النهضة بما يضمن حقوق الدول الثلاث، مشيراً إلى أن الرياض تقف بقوة إلى جانب الأمن العربي المائي.

وأوضح قطان، في تصريحات صحفية عقب لقائه رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، أن بلاده ستدعو، في الوقت المناسب، لقمة خاصة بمنظومة البحر الأحمر امتداداً للميثاق الذي يضم 8 دول.

وفي 29 أكتوبر الماضي، وقعت الدول الـ29 على الميثاق في الرياض، وهو ميثاق خاص بالمحافظة على أمن البحر الأحمر، ويعود بالنفع على هذه الدول، بحسب القطان.

وأوضح الوزير السعودي أنهم اتفقوا مع الحكومة السودانية على تفعيل المذكرات والتفاهمات فيما بينهم، مشيراً إلى أنهم اتفقوا على عقد اللجنة السودانية السابعة قريباً في الخرطوم. 

وأكد قطان أن المملكة تسعى مع كل الأصدقاء للاستثمارات في السودان في ظل سعي الحكومة السودانية لإزالة العقبات التي تواجه الاستثمار في السودان.

وشدد أيضاً على ضرورة تبادل الزيارات للمسؤولين والأفراد بين السعودية والسودان.

وواجهت مفاوضات سد النهضة، التي ينخرط فيها السودان مع إثيوبيا ومصر منذ عام 2011، خلافات فنية وقانونية كبيرة.

ويثير السد توتراً إقليمياً، لا سيما مع مصر التي تعتمد على النيل للتزود بنسبة 97 بالمئة من احتياجاتها المائية.

وترغب القاهرة والخرطوم باتفاق ملزم قانوناً، خاصة بشأن إدارة هذا السد، وهو ما ترفضه إثيوبيا بشكل مستمر.

ووصل قطان إلى الخرطوم في وقت سابق اليوم، والتقى رئيس مجلس السيادة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، ورئيس الحكومة عبد الله حمدوك، وبحث معهما العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها، وآخر مستجدات المنطقة.

مكة المكرمة