السعودية تتهم إيران رسمياً بالوقوف وراء تفجيرات الفجيرة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gKqxoV

الإمارات تراجعت عن اتهام إيران بتدبير تفجيرات الفجيرة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 09-06-2019 الساعة 09:58

اتهمت السعودية، أمس السبت، إيران بالوقوف وراء تفجيرات الفجيرة بالإمارات، وذلك بعد يومين من إبلاغ أبوظبي مجلس الأمن بوقوف دولة وراء التفجيرات.

وقال مندوب السعودية الدائم لدى الأمم المتحدة عبد الله المعلمي، إن إيران "أرادت أن ترسل رسالة معينة" من الهجوم على السفن الـ4 قبالة سواحل الإمارات.

وأوضح المعلمي أن لدى الرياض "قناعة بأن إيران تقف وراء استهداف السفن قبالة سواحل الإمارات"، مضيفاً: "لا نستبعد أن يكون لدى واشنطن أدلة عن الجهة المتورطة في الهجوم على السفن"، وفق ما نقلته قناة "الحدث" الممولة من المملكة.

وكان المعلمي أكد في وقت سابق أن "هناك ما يكفي من الأدلة لإثبات أن الهجمات المنسقة التي طالت أربع ناقلات نفط صباح يوم 12 مايو 2019 قبالة ميناء الفجيرة تتسق مع نمط التصرف المعتاد من النظام الإيراني، في شأن رعاية الإرهاب والتخريب ونشر الفوضى في أماكن عديدة".

وأبلغت الإمارات مجلس الأمن يوم الخميس بأن إحدى الدول تقف وراء العملية على الأرجح، لكنها لم تذكر اسم هذه الدولة التي تشتبه بها.

وفي إحاطة قدمتها الإمارات والسعودية والنرويج إلى الأمم المتحدة، لم تتطرق الدول الثلاث إلى الجهة التي تعتقد أنها تقف وراء الهجمات، وتجنبت ذكر إيران التي تتهمها الولايات المتحدة بالمسؤولية المباشرة عنها.

وقالت الوثيقة إن التحقيقات لا تزال مستمرة، "لكن هذه الحقائق تعد دلائل قوية على أن الهجمات الأربع كانت جزءاً من عملية معقدة ومنسقة، نفذها فاعل ذو إمكانيات واسعة وهو دولة على الأرجح".

وتعتقد الدول الثلاث أن عدداً من الفرق نفذ العملية ونسق تفجير الشحنات الأربع جميعها خلال أقل من ساعة.

ودعت الرياض، أواخر الشهر الماضي، إلى ثلاث قمم في مكة؛ خليجية وعربية وإسلامية، لبحث تلك التهديدات، باستهداف السفن الأربع، واستهداف الحوثيين لمحطتي ضخ تابعتين لأرامكو السعودية، وغلب عليها انتقاد إيران.

وجاءت تلك التطورات عقب هجمات استهدفت ناقلتي نفط سعوديتين وسفينة إماراتية وناقلة نرويجية في ميناء الفجيرة الإماراتي، في 12 مايو، دون أن تؤدي إلى سقوط ضحايا.

مكة المكرمة