السعودية تجبر قوارب إيرانية على مغادرة مياهها الإقليمية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/4vMVNo

طهران حذرت الصيادين من تكرار اجتياز المياه السعودية

Linkedin
whatsapp
السبت، 27-06-2020 الساعة 14:35

وقت التحديث:

السبت، 27-06-2020 الساعة 22:23
- لماذا أطلق خفر السواحل السعودي النار على مجموعة من الصيادين الإيرانيين؟

لدخولهم المياه الإقليمية السعودية.

- هل أصيب أحد الصيادين بأذى؟

عادوا جميعاً بأمان إلى البر الإيراني.

أعلنت المملكة العربية السعودية، اليوم السبت، دخول قوارب إيرانية إلى المياه الإقليمية، وقالت إنها أجبرتها على المغادرة.

وقال حرس الحدود السعودي: إنه "تم توجيه عدة إنذارات لها ثم أطلق بعدها طلقات تحذيرية"، لافتاً إلى أن "القوارب تراجعت بعد إطلاق النار عليها".

وشدد على أنه "لن يسمح بأي تجاوزات في مياه المملكة".

وجاء إعلان حرس الحدود السعودي، مساء اليوم، بعد اعتراف إيران صباحاً بدخول مجموعة من الصيادين الإيرانيين المياه الإقليمية السعودية، الليلة الماضية.

وقال رئيس قطاع الثروة السمكية في إقليم بوشهر الإيراني، أردشير يار أحمدي، إن الصيادين تعرضوا لإطلاق نار من قبل قوات خفر السواحل السعودي في مياه الخليج عن طريق الخطأ.

وأضاف أحمدي في تصريحات للصحافة الإيرانية: "لم يتضرر أحد من الصيادين الإيرانيين خلال إطلاق النار عليهم الليلة الماضية من قبل قوات خفر السواحل السعودية".

وأردف: إن "السفينة التي كان يستقلها الصيادون من أهالي بوشهر تجاوزت الحدود الزرقاء لإيران مع السعودية".

وأوضح المسؤول الإيراني أن "الصيادين عادوا جميعاً بأمان إلى المياه الإيرانية"، مشيراً إلى أنه "بسبب ضعف مناطق الصيد في محافظة بوشهر يضطر معظم الصيادين إلى السفر لمسافات طويلة للوصول إلى مناطق الصيد المناسبة، لكن في بعض الحالات، بسبب التدفق الشديد للمياه، قد يخطئون في مياه الحدود، التي كانت دائماً مشكلة بالنسبة لهم".

وأكمل أن "السفينة التي كان يستقلها الصيادون دخلت المياه الحدودية للسعودية بسبب التيار القوي والمد والجزر، فاضطر الصيادون للذهاب إلى الحدود المائية المشتركة بين إيران والسعودية ففتح خفر السواحل السعودي النار عليهم".

وأكّد أحمد أن "الصيادين مطالبون بالامتثال للقواعد عند الصيد، وعليهم أن يحرصوا على عدم دخول المياه الحدودية للدول المجاورة عن طريق الخطأ".

وفي وقت سابق، ذكرت وكالة أنباء "فارس" المحلية، نقلاً عن قائد قوات خفر السواحل في محافظة بوشهر جنوب إيران، العميد ولي الله رضائي نجاد، قوله: إن "قوات خفر السواحل السعودية أطلقت النار على صيادين إيرانيين في مياه بوشهر"، مضيفاً: إن "إطلاق النار حدث عندما كان الصيادون في مياه بندر بمقاطعة تنغستان التابعة لمحافظة بوشهر".

من جانبها لم تشر السلطات السعودية في أي بيان رسمي أو إعلامي إلى وقوع الحادثة من قبل قوات خفر سواحلها.

وهذه ليست الحادثة  الأولى من نوعها بين البلدين؛ حيث قتل خفر السواحل السعودي صياداً إيرانياً عام 2017، إثر إطلاقه النار تجاه قاربي صيد دخلا المياه الإقليمية السعودية، وهو ما انتقدته طهران واعتبرته حينها سلوكاً غير إنساني، كما أعادت الرياض 9 صيادين إيرانيين عام 2018 بقوا محتجزين لديها لمدة عامين؛ لدخولهم المياه الإقليمية السعودية.

ودائماً ما توجه السعودية اتهامات للسلطات الإيرانية بتشكيل تهديد للأمن والسلام الدوليين، مشددة على "ضرورة معالجة الخطر" الناجم عن سياسات طهران.

مكة المكرمة