السعودية تحتجز ناقلة نفط إيرانية بعد استقبالها لأسباب "إنسانية"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/68jY2N

أنقذت السلطات السعودية السفينة من الغرق فور تلقي بلاغ الاستغاثة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 04-07-2019 الساعة 15:43

قالت مصادر إيرانية اليوم الخميس، إن السعودية احتجزت ناقلة النفط الإيرانية التي أصابها عطل فني قبل نحو شهرين، ورست في ميناء جدة لإصلاحها.

ودعا وزير النفط الإيراني بيجن زنغنه، الشركة الوطنية للنفط للتدخل واسترجاع السفينة، حيث رفضت السعودية ترخيص السفينة، وقالت إن بقاءها في ميناء جدة يكلف طهران 200 ألف دولار يومياً، بحسب موقع "روسيا اليوم".

ولدى استقبالها في الميناء قبل شهرين، أكدت سلطات المملكة حينها أن "الإجراء جاء بتوجيه من القيادة الرشيدة"، وانطلاقاً من "الدور الإنساني للسعودية، كعادتها في مثل هذه الحالات"، لكن هذا الدور الإنساني لم يدُم طويلاً وسرعان ما تغيَّر، للمطالبة بمبالغ كبيرة مقابل الرسو في الميناء.

وفي شهر مايو الماضي، أعلنت الشركة الوطنية الإيرانية للنفط عن توجُّه ناقلة النفط الإيرانية التي كانت تبحر في البحر الأحمر إلى ميناء جدة وهو أقرب ميناء إليها، بسبب حدوث عطل فني في المحركات، وذلك بالتنسيق مع المسؤولين السعوديين المعنيِّين. وأكد أن جميع طاقم السفينة، البالغ عددهم 26 شخصاً، بصحة جيدة.

وذكرت وسائل إعلام سعودية، وقتها، أن قوات خفر السواحل في البلاد أنقذت سفينة النفط الإيرانية قبالة ميناء جدة بالبحر الأحمر.

وقال المتحدث الرسمي للمديرية العامة لحرس الحدود، إن المملكة تلقت طلباً إيرانياً رسمياً من خلال الوفد السعودي الدائم لدى الأمم المتحدة في نيويورك، من القائم بالأعمال في الوفد الإيراني، للمساعدة.

وعلى هذا الأساس انطلقت السلطات السعودية فور تلقي بلاغ الاستغاثة، حيث اتُّخذت جميع الاحتياطات اللازمة لسلامة طاقم السفينة، وعدم حدوث أي أضرار بيئية، وتقديم الدعم والمساعدة اللازمة، بحسب المتحدث السعودي.

مكة المكرمة