السعودية تسرّب قائمة عشاء بن سلمان في الكويت وتخفي نتائج الزيارة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6wrBVq

اكتفت وكالة الأنباء السعودية الرسمية بنشر خبر صغير عن الزيارة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 01-10-2018 الساعة 22:29

وسط غموض اكتنف نتائج الزيارة القصيرة لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان آل سعود إلى الكويت، مساء يوم الأحد، اكتفت وسائل الإعلام السعودية بنشر قائمة مائدة العشاء التي حضرها بضيافة أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح.

صحيفة "عكاظ" السعودية التي لم تشر إلى نتائج الزيارة أو أي اتفاق أو القضايا التي تم مناقشتها بما في ذلك الأزمة الخليجية، نشرت تفاصيل قائمة الطعام على مأدبة العشاء الرسمية التي تضمنت أطباقاً كويتية شعبية شهيرة مثل "مربين، والجريش، والمرقوق، إضافة إلى الحاشي والقوزي" بحسب الصحيفة.

كما شملت لائحة الطعام وفق الخبر "حساء شوربة الفطر بالكريما، وفيلية سمك الزبيدي مع صلصة الليمون بالزبدة، ولوبستر ثورميدور، لفائف الدجاج المحشي بجبنة الموزاريلا والسبانخ، وفيليه لحم واجو مع صلصة الفقع الأسود، وبطاطا دوتشي، إضافة إلى كيكة الحليب بالزعفران ومحلبية وسمسمية بالتمر".

من جانبها اكتفت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) بنشر خبر صغير عن الزيارة التي استغرقت ساعتين فقط، جاء فيه أنه "خلال اللقاء تبادل الجانبان الأحاديث الأخوية التي عكست عمق العلاقات التاريخية الراسخة بين البلدين والشعبين الشقيقين، وسبل تعزيزها وتنميتها في المجالات كافة، بما يخدم مصالحهما المشتركة والسعي نحو تضافر الجهود لدعم العمل الخليجي المشترك في إطار ما يجمع دول مجلس التعاون الخليجي من علاقات وطيدة، كما تم التطرق إلى آخر المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية، وأقام أمير دولة الكويت مأدبة عشاء تكريماً لولي العهد".

وأضافت "واس" أن ولي العهد بعث لأمير الكويت ببرقية شكر على حسن الاستقبال وكرم الضيافة جاء فيها: "لقد أتاحت لي هذه الزيارة فرصة اللقاء بسموكم ، وسمو ولي العهد، ومسؤولي دولة الكويت الشقيقة، وبحث ما من شأنه تعزيز روابط الأخوة القائمة بين البلدين والشعبين الشقيقين، وما يحقق مصالحهما في المجالات كافة".

 

وكان من المقرر أن يصل ولي العهد السعودي إلى الكويت يوم السبت الماضي قبل إعلان تأجيل الزيارة إلى الأحد، في وقت ترددت أنباء، بحسب وسائل إعلام مختلفة، عن اعتقاد كبير بين السياسيين الكويتيين أن تأخير الزيارة لمدة يوم كامل كان مرتبطاً بمحاولات بن سلمان إملاء شروط معينة على الكويتيين فيما يخص الأزمة مع قطر، والحقول النفطية المشتركة، وأن وصول وزير الخارجية السعودي عادل الجبير قبل بن سلمان بساعات قليلة كان لمعرفة الرد النهائي من الكويت، والذي كان الرفض.

وذكرت تقارير بحسب شبكة "روسيا اليوم" أن محمد بن سلمان لم يناقش مع أمير الكويت الملفات المقرر مناقشتها، وهي الأزمة الخليجية الناتجة عن حصار  الرياض وأبوظبي والمنامة لدولة قطر، وتشكيل تحالف خليجي — عربي لمواجهة إيران، وقضية الحقول النفطية المشتركة بين البلدين، واكتفى الطرفان بالجلوس على مائدة العشاء في قصر بيان وتبادل الأحاديث.

لكن الخارجية الكويت نفت صحة هذه التسريبات الصحفية دون ذكرها في بيان لها الاثنين، وهو الأمر الذي اهتم به الإعلام السعودي دون أي إشارة إلى ما تم تداوله والاكتفاء بالبيانات الرسمية المقتضبة.

وتعتبر زيارة محمد بن سلمان إلى الكويت الثانية له منذ وصوله إلى مراكز القيادة في المملكة.

وكان بن سلمان زار الكويت عندما كان ولياً لولي العهد في مايو 2015، واستقبله آنذاك سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح؛ وكِبار المسؤولين في الدولة.

مكة المكرمة