السعودية تطلق مشروعاً لإعادة تأهيل 600 منزل في اليمن

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ekQa3k

المشروع يتضمن تأهيل 150 منزلاً في كل مديرية

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 14-07-2021 الساعة 16:28

كم  القيمة المالية للمشروع؟

مليونا دولار.

كم عدد المستفيدين من المشروع؟

600 منزل.

أطلق البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، بالتعاون مع الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً مشروع "المسكن الملائم"  لإعادة تأهيل 600 منزل للعائلات ذات الدخل المحدود تضررت من الحرب بمدينة عدن في جنوب البلاد، وبتكلفة تبلغ مليوني دولار.

 وأكد مدير البرنامج السعودي المهندس أحمد مدخلي، أن المشروع يتضمن تأهيل 150 منزلاً في كل مديرية، ويستفيد منه أربعة آلاف شخص.

وأوضح مدخلي أن المشروع سيوفر فرص عمل لمئتي شاب، علاوة على 1600 فرصة عمل جديدة خلال مدة إنجاز المشروع.

ونظم البرنامج السعودي في عدن ورشة عمل بمشاركة الجهات الحكومية المعنية في اليمن لإطلاق تنفيذ مشروع "المسكن الملائم" بالتعاون مع مؤسسة الوليد للإنسانية وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية.

بدوره، أكد نائب وزير الأشغال اليمني محمد أحمد، مشروع تأهيل 600 مسكن متضرر جراء الحرب التي شنتها حركة الحوثي على عدن في عام 2015، يستهدف أربعاً من مديريات عدن الثماني هي المعلا وخورمكسر ودار سعد وصيرة.

ونقلت وكالة "رويترز"، أمس الثلاثاء، عن أحمد، أن المشروع، الممول من البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن بمليوني دولار كمرحلة أولى، يأتي وفق دراسات ومسوحات ميدانية شاملة أعدتها وزارة الأشغال لكافة المنازل المتضررة من الحرب، وتحديد الاحتياجات المطلوبة وفق آلية لاختيار الفئات والوحدات السكنية الأكثر تضرراً.

وبين أحمد أن إجمالي عدد المنازل والشقق المتضررة من جراء حرب الحوثي على عدن يصل إلى 13 ألف شقة ومنزل.

وسبق أن قدرت الحكومة اليمنية في عام 2019، خسائر الاقتصاد بسبب الحرب بنحو 50 مليار دولار، بينما وصلت الخسائر من تدمير البنية التحتية إلى عشرات المليارات من الدولارات الإضافية، بحسب ما أوردته مسودة خطة أولويات إعادة الإعمار والتعافي الاقتصادي للعامين 2019-2020.

وفي مارس الماضي تعهدت المملكة بتقديم 430 مليون دولار لدعم خطة الاستجابة الإنسانية في اليمن خلال العام الحالي التي تُنفذ بواسطة وكالات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية ومنظمات المجتمع المدني المحلية والإقليمية.

ويشهد اليمن حرباً منذ سبع سنوات، أودت بحياة 233 ألف شخص، وبات 80% من السكان، البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، يعتمدون على المساعدات للبقاء أحياء، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق الأمم المتحدة.

وللنزاع امتدادات إقليمية، فمنذ مارس 2015 تقود السعودية عمليات عسكرية في اليمن دعماً للقوات الحكومية، في مواجهة الحوثيين المدعومين من إيران، والمسيطرين على محافظات، بينها العاصمة صنعاء، منذ سبتمبر 2014.

مكة المكرمة