السعودية تعزز علاقاتها بدولة تركمانستان بـ9 اتفاقيات تعاون

جانب من الجلسة

جانب من الجلسة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 02-05-2016 الساعة 11:07


عقد خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز، في قصر اليمامة بالرياض، أمس، جلسة مباحثات رسمية مع رئيس تركمانستان، قربان قولي محمدوف، الذي يزور المملكة، ووقعا عدة اتفاقيات تعاون.

وقال الملك سلمان إن الزيارة "تأتي تجسيداً لعمق العلاقات بين بلدينا وشعبينا الشقيقين التي نتطلع إلى تعزيزها وتنميتها في الجوانب كافة، خاصة في المجالات التجارية، والاستثمارية، وفي قطاع النفط والغاز والطاقة، والزراعة والثروة الحيوانية، والسياحة، والتنسيق مع بلادكم في مجال مكافحة الإرهاب والتطرف".

وجرى التوقيع على تسع اتفاقيات ومذكرات تفاهم وبرنامج تعاون بين حكومتي المملكة وتركمانستان على النحو التالي:

أولاً: اتفاقية للتعاون في المجال الأمني، وقعها من الجانب السعودي الأمير محمد بن نايف، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، في حين وقعها من الجانب التركماني يايليم بيرديف، وزير الدفاع وسكرتير أمن الدولة.

ثانياً: مذكرة تفاهم في مجال الرياضة، وقعها من الجانب السعودي الأمير عبد الله بن مساعد بن عبد العزيز، الرئيس العام لرعاية الشباب، ومن الجانب التركماني كاكاباي سيدوف، رئيس اللجنة الرياضية.

ثالثاً: اتفاقية تجنب الازدواج الضريبي، وقعها من الجانب السعودي الدكتور إبراهيم العساف، وزير المالية، ومن الجانب التركماني محمد قولي محمدوف، وزير المالية.

رابعاً: مذكرة تفاهم بشأن تمويل مشاريع في تركمانستان بين حكومة تركمانستان والصندوق السعودي للتنمية، وقعها من الجانب السعودي الدكتور إبراهيم العساف، وزير المالية رئيس مجلس إدارة الصندوق السعودي للتنمية، ومن الجانب التركماني رحيم بيردي جباروف، رئيس مجلس إدارة بنك الدولة للشؤون الاقتصادية الخارجية.

خامساً: مذكرة تفاهم في مجال التجارة والصناعة وقعها من الجانب السعودي الدكتور توفيق الربيعة، وزير التجارة والصناعة، ومن الجانب التركماني دوران مورادوف، وزير التجارة والعلاقات الاقتصادية الخارجية.

سادساً: مذكرة تفاهم للمشاورات السياسية، وقعها من الجانب السعودي عادل الجبير، وزير الخارجية، ومن الجانب التركماني رشيد ميريدوف، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية.

سابعاً: مذكرة تعاون في المجال العلمي والتعليمي، وقعها من الجانب السعودي الدكتور أحمد العيسى، وزير التعليم، ومن الجانب التركماني نظيره بورلي أغامور أدوف.

ثامناً: اتفاقية الخدمات الجوية، وقعها من الجانب السعودي سليمان الحمدان، رئيس الهيئة العامة للطيران المدني، ومن الجانب التركماني ميردان أياضيوف، رئيس الوكالة الوطنية للخطوط الجوية التركمانية.

تاسعاً: برنامج التعاون بين معهد الأمير سعود الفيصل للدراسات الدبلوماسية في وزارة الخارجية، ومعهد العلاقات الدولية التابع لوزارة الخارجية التركمانية، وقعها من الجانب السعودي الدكتور عبد الكريم الدخيل، مدير عام معهد الأمير سعود الفيصل للدراسات الدبلوماسية، ومن الجانب التركماني بابا ظحيروف، رئيس معهد العلاقات الدولية التابع لوزارة الخارجية التركمانية.

مكة المكرمة