السعودية تلغي محاكمة سرية للشيخ "الحوالي" وعائلته

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LNVwed

كتاب الحوالي تضمَّن نصائح للعلماء والدعاة والعائلة الحاكمة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 18-02-2019 الساعة 13:40

أعلن حساب معتقلي الرأي في السعودية، صباح الاثنين، أن سطات المملكة ألغت -بشكل مفاجئ- جلسة محاكمة الشيخ سفر الحوالي وأفراد عائلته، التي كانت مقررة صباح اليوم.

وقال الحساب المعنيُّ بمتابعة أخبار المعتقلين في السعودية وتوثيق الانتهاكات ضدهم، في تغريدة له على منصة "تويتر"، إن السلطات السعودية لم تعلن أسباب إلغاء محاكمة الحوالي، الذي انتقد العوائل الحاكمة في السعودية والإمارات في كتاب أصدره حديثاً.

واعتقل الأمن السعودي الحوالي في يوليو 2018؛ بعد أن نشر كتابه الأخير "المسلمون والحضارة الغربية"، الذي يتكوّن من 3 آلاف صفحة، وهو ما زال نسخة أوّلية لم تُطبع بعد، انتقد فيه إنفاق السعودية الباهظ على استقبال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في الرياض منتصف 2017.

الكتاب تضمَّن نصائح للعلماء والدعاة والعائلة الحاكمة، ومنها قوله: إن "السياسة الحكيمة تقتضي الوقوف مع القوة الصاعدة التي لها مستقبل، وليس القوة الآخذة في الأفول، وكل ناظر في أحوال العالم يقول إن المستقبل للإسلام، وإن أمريكا آخذة في الأفول والتراجع".

وفي إطار القضية اعتقلت السلطات السعودية، في وقت سابق، أولاد الشيخ الحوالي الثلاثة، وكشف حساب "معتقلي الرأي" عن تعرضهم للتعذيب، فضلاً عن توقيف نساء الحوالي للتحقيق معهن.

وشهدت المملكة، خلال العامين الماضيين، أكبر حملة اعتقال طالت المئات من النشطاء والحقوقيين، الذين حاولوا التعبير عن رأيهم الذي يعارض ما تشهده السعودية من تغييرات، وسط مطالبات حقوقية بالكشف عن مصيرهم وتوفير العدالة لهم.

وتعرّض هؤلاء المعتقلون إلى أشد أنواع الانتهاكات الجسدية والمعنوية؛ منها التعذيب، والحبس الانفرادي، ومنع أفراد عوائلهم من السفر، في حين قُتل نحو 5 منهم داخل السجون، وأُطلق سراح آخرين إثر إصابتهم بأمراض عقلية من شدة تعرضهم للتعذيب، وسط تكتّم رهيب من قبل السلطات الحكومية.

وعلى أثر تزايد الانتهاكات بحقهم، بدأ عدد كبير من المعتقلين في السجون السعودية، منذ يوم الأحد، الإضراب عن الطعام. وأكد حساب "معتقلي الرأي" أن عبد الله الحامد (اعتقل في مارس 2013)، أعلن في بيان من داخل المعتقل بدء حملة الإضراب، بمشاركة عدد من المشايخ والشخصيات الاجتماعية.

ويهدف الإضراب إلى إطلاق سراح نشطاء العمل السلمي والديمقراطي من دعاة حقوق الإنسان وجميع أصحاب الرأي والمعتقلين تعسفياً.

مكة المكرمة