السعودية توقع مذكرة تفاهم للمشاورات السياسية مع النرويج

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/yrN1qA

بن فرحان أكد أن بلاده تتفق مع النرويج في العديد من مجالات التعاون

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 10-08-2021 الساعة 22:05

ما هي أهم بنود مذكرة التفاهم؟

المشاورات السياسية بين البلدين وتشجيع الحوار.

ما هي رسالة وزير الخارجية السعودي للمستثمرين في النرويج؟

دعا المستثمرين للمساهمة في تحقيق رؤية المملكة.

وقعت السعودية، اليوم الثلاثاء، مذكرة تفاهم للمشاورات السياسية مع النرويج، بهدف تعزيز علاقات التعاون والصداقة بين البلدين، والوصول بها إلى آفاق بما يخدم تطلعات حكومتي وشعبي البلدين.

جاء ذلك خلال لقاء وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان، بوزير الخارجية النرويجي إيني إريكسون، عبر الاتصال المرئي.

وقال بن فرحان: "البلدان يشتركان في العديد من مجالات التعاون، أبرزها التنسيق المشترك في قطاع النفط والطاقة، ومجالات الطاقة المتجددة، والتغير المناخي، والاستثمار والسياحة".

وأوضح أن البلدين يجمعهما التشاور المستمر والحوار البناء فيما يتعلق بالتطورات في الشرق الأوسط والقضايا الدولية الهامة للبلدين.

وأضاف:" يتفق البلدان على أهمية تشجيع الحوار والحلول الدبلوماسية للأزمات الدولية، والتقيد بمبادئ القانون الدولي، والتعايش السلمي وحسن الجوار، وتحقيق السلم والأمن الدوليين".

وأردف قائلاً: "تتطلع المملكة أن تُسهم مملكة النرويج من خلال عضويتها الغير دائمة في مجلس الأمن، ببذل الجهود الدبلوماسية اللازمة لتعزيز السلم والأمن في المنطقة، والتصدي للسياسات العدوانية والاستفزازية التي تنتهجها بعض القوى الإقليمية في المنطقة، والتي لا تحترم مبادئ القانون الدولي وحسن الجوار، وتدعم المنظمات الإرهابية، وتعمل على تأجيج الصراعات في المنطقة ".

وعبر عن تطلع المملكة إلى أن تحظى مبادرتها لإنهاء الأزمة اليمنية بالمزيد من الدعم من حكومة مملكة النرويج، بما يعزز أمن واستقرار المنطقة، ويعود بالنفع على الأمن والسلم الدوليين.

وبيّن أن المملكة "تعمل دون كلل لتحقيق رؤيتها 2030، والتي ترتكز أبرز محاورها على تحسين جودة الحياة، وتمكين المرأة والشباب، وتوفير بيئة تطلق إمكانات الأعمال وتوسّع القاعدة الاقتصادية وتوفر فرص العمل".

وأشار إلى أن مبادرات المملكة الاقتصادية تجمع ما بين تحفيز النمو والسبل المستدامة المحافِظة على البيئة، وأن ذلك يظهر من خلال إطلاق مبادرتي السعودية الخضراء والشرق الأوسط الأخضر، وكذلك تبنّي مفهوم الاقتصاد الدائري الكربوني.

ولفت إلى أن المملكة تؤمن بأن أثر رؤية 2030 سيمتد للمنطقة بما يعزز التنمية والازدهار فيها، ويُسهم بشكل إيجابي في الاقتصاد العالمي.

ودعا جميع القطاعات التجارية والاستثمارية والاقتصادية الحكومية والخاصة في النرويج للمساهمة في تحقيق رؤية بلاده، واستكشاف الفرص الكبيرة التي تتيحها.

مكة المكرمة