السعودية: طالبنا مراراً برفع السريّة عن وثائق 11 سبتمبر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/mrP9jy

مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي نشر وثيقة من 16 صفحة بشأن العملية

Linkedin
whatsapp
الأحد، 12-09-2021 الساعة 16:39

ماذا قالت السعودية بشأن وثائق 11 سبتمبر؟

إنها لطالما طالبت بالكشف عن هذه الوثائق.

ماذا كشفت وثائق 11 سبتمبر التي نشرتها واشنطن؟

لم تثبت أي تورط سعودي رسمي في العملية.

قال وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان، إن بلاده طالبت بالكشف عن الوثائق المتعلقة بهجمات 11 سبتمبر أكثر من مرة، مؤكداً تمسك المملكة بالتعاون من حلفائها من أجل مكافحة الإرهاب.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده الوزير السعودي مع نظيره النمساوي في العاصمة السعودية الرياض، اليوم الأحد.

وأكد بن فرحان أن كافة الوثائق الأمريكية تثبت عدم تورط المملكة في هذه الهجمات الإرهابية، مشيراً إلى أن الرياض شريك في مكافحة الإرهاب وستواصل العمل مع حلفائها في هذا المجال. 

وتأتي هذه التصريحات بعد ساعات من كشف مكتب التحقيقات الأمريكي "إف بي آي"، عن وثيقة رفعت عنها السرية تتعلق بالهجمات التي طالت برجي التجارة في نيويورك الأمريكية، في 11 سبتمبر 2001، وأودت بحياة 3 آلاف شخص.

ولم تقدم تلك الصفحات المنقّحة جزئياً أي دليل على تورط الحكومة السعودية بأي شكل من الأشكال في تلك الاعتداءات الإرهابية، كما لم تجد لجنة حكومية أمريكية أي دليل يفيد بتقديم الرياض أي تمويل لتنظيم "القاعدة" الذي تبنى العملية.

والأسبوع الماضي، أمر الرئيس الأمريكي جو بايدن برفع السرية عن بعض الوثائق المتعلقة بهجمات 11 سبتمبر، بناء على طلب تقدم به عدد من ذوي الضحايا.

وكان يعتقد على نحو واسع أن توجه هذه الوثائق أصابع الاتهام إلى المملكة، أو تكشف عن تورط سعودي رسمي في دعم أو تمويل العملية التي نفّذها 19 شخصاً بينهم 15 سعودياً، فضلاً عن زعيم القاعدة السابق أسامة بن لادن، المنحدر من عائلة سعودية عريقة.

ونُشرت الصفحات الـ16 بعد ساعات من حضور بايدن فعاليات تذكارية في 11 سبتمبر بنيويورك وبنسلفانيا وشمال فرجينيا.

وتتزامن الذكرى العشرون للهجمات مع إنهاء الولايات المتحدة الحرب التي بدأتها في أفغانستان منذ 20 عاماً بدعوى محاربة الإرهاب، حيث سحبت جنودها، وسيطرت حركة طالبان على البلاد.

مكة المكرمة