السعودية: لن نتخلى عن الشعب اللبناني وسنواصل دعمه

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/mrYRBy

جرى اللقاء في دار الفتوى

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 17-02-2021 الساعة 21:32

- ما موقف السعودية من أزمة لبنان؟

أكد سفير الرياض لدى بيروت أن السعودية ستبقى داعمة للشعب اللبناني ومؤسساته.

- ماذا قال مفتي لبنان عن الاعتداءات الحوثية على السعودية؟

كل اعتداء على السعودية هو اعتداء على لبنان وعلى الدول العربية.

أكد السفير السعودي لدى لبنان وليد بخاري، اليوم الأربعاء، استمرار دعم المملكة للبنان ووقوفها إلى جانب الشعب اللبناني.

وبحسب ما ذكرت "الوكالة الوطنية للإعلام" قال وليد بخاري، أثناء زيارته مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان في دار الفتوى، إن المملكة العربية السعودية لن تتخلى عن الشعب اللبناني، وستبقى داعمة له ولمؤسساته.

ولفتت الوكالة إلى أن البخاري عبر عن أمله في أن يجتاز لبنان أزمته الحالية في أسرع وقت ممكن.

بدوره، أعرب المفتي دريان للسفير السعودي عن شكره للمساعدات التي تقدمها المملكة للشعب اللبناني، مشدداً على "أهمية العلاقات المتينة التي تربط البلدين".

وتتصاعد في لبنان أزمة تشكيل الحكومة القائمة بين الرئيس ميشال عون ورئيس الحكومة المكلف سعد الحريري، حيث يواصل كل طرف منهما تحميل الطرف الآخر مسؤولية تدهور الأوضاع.

ويعاني لبنان استقطاباً سياسياً حاداً وأزمة اقتصادية هي الأسوأ منذ الحرب الأهلية (1975-1990)، فاقمتْها تداعيات جائحة كورونا وانفجار المرفأ وفشل تشكيل الحكومة.

من جانب آخر دان المفتي دريان "العدوان المتكرر على الأراضي السعودية"، معتبراً أن "كل اعتداء على السعودية بمثابة اعتداء على لبنان وعلى الدول العربية".

وقال دريان: إن "ما تقوم به المجموعات الحوثية المسلحة من أعمال إجرامية ضد السعودية هو مستنكر ويجب وضع حد له سعياً إلى عودة الأمن والاستقرار إلى الخليج العربي عموماً واليمن خصوصاً".

ومنذ نحو 10 أيام، صعدت جماعة الحوثي عملياتها ضد السعودية من خلال الطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية، بالتزامن مع ضغوط من الأمم المتحدة وواشنطن والاتحاد الأوروبي لوقف الحرب.

ويأتي تصعيد الحوثي المكثف خلال الأيام الأخيرة بالتزامن مع إعلان الولايات المتحدة رفع مليشيا الحوثيين من قائمة الإرهاب، بعدما كانت قد أدرجت، في 19 يناير الماضي، وإنهاء دعمها للتحالف العربي في اليمن.

وللعام السادس يشهد اليمن حرباً بين القوات الحكومية والحوثيين المتهمين بتلقي دعم إيراني، والمسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء، منذ سبتمبر 2014.

مكة المكرمة