السعودية والإمارات تعزّزان العلاقات بـ"خلوة عزم" ثانية

جانب من الخلوة

جانب من الخلوة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 13-04-2017 الساعة 18:00


انطلقت في العاصمة السعودية الرياض، الخميس، أعمال جلسات المجموعة الثانية لـ "خلوة العزم"، بين المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، بمشاركة كبار المسؤولين في الجهات الحكومية في البلدين.

وتهدف الخلوة لتعزيز العلاقات التاريخية بين البلدين، ووضع خارطة طريق لها على المدى الطويل، بحسب وزير الاقتصاد والتخطيط السعودي، عادل بن محمد فقيه.

5

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن الوزير السعودي قوله: "إن الخلوة تعكس حرص البلدين على توطيد العلاقات الأخوية بينهما، والرغبة في تكثيف التعاون الثنائي عبر التشاور والتنسيق المستمر في مجالات عديدة".

وتأتي خلوة العزم ضمن سلسلة من اللقاءات المشتركة بين المملكة ودولة الإمارات، في إطار مجلس التنسيق السعودي الإماراتي، الذي يرأسه الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي ولي العهد السعودي، والشيخ منصور بن زايد، نائب رئيس مجلس الوزراء الإماراتي.

4

اقرأ أيضاً

في إيران.. 9 حالات طلاق كل دقيقة

ويسعى المجلس لمناقشة المجالات ذات الاهتمام المشترك، ووضع إطار عام وخطط لعمل المجلس التنسيقي السعودي الإماراتي، ليكون النموذج الأمثل للتعاون الثنائي بين الدول، ويمهّد لمرحلة جديدة لتطوير منظومة التعاون بين البلدين.

6

ونُظمت جلسات المجموعة الأولى لخلوة العزم في فبراير/شباط الماضي، حيث ناقشت 9 موضوعات رئيسية، في محاور شملت الاقتصاد، والمعرفة، والتنمية البشرية، إلى جانب المحور السياسي والعسكري والأمني، بحسب فقيه.

3

وشارك في الجلسة الأولى 150 مسؤولاً حكومياً في المملكة والإمارات، إضافة إلى ممثلي القطاع الخاص.

وتبحث جلسات المجموعة الثانية سيناريوهات إطلاق مبادرات وتطوير سياسات تخدم التعاون المشترك، والانتقال بمسيرة التنمية والتعاون بين البلدين إلى مرحلة جديدة من النمو والتطور.

2

كما تبحث الخلوة هذه المرة توفير منصّة للتشاور والتنسيق بين فرق العمل.

وسيعقب الخلوة سلسلة من اللقاءات والأنشطة الدورية بين مختلف فرق العمل الثنائية في المجلس لتفعيل مخرجات الخلوة، ومناقشة آليات تفعيل خطط التعاون المختلفة، ورفعها إلى مجلس التنسيق السعودي الإماراتي.

مكة المكرمة