السعودية وقطر تتعهدان بتقديم 500 مليون دولار لليمن

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/b9aKBP

أكدت الدوحة أهمية السعي لحل الأزمة اليمنية عبر الحوار

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 01-03-2021 الساعة 19:30

بكم تعهدت قطر بتقديم مساعدات لليمن؟

بـ70 مليون دولار.

كم يحتاج اليمن من مساعدات عاجلة؟

3.85 مليارات دولار.

انطلق، اليوم الاثنين، مؤتمر المانحين لليمن، وسط تعهدات خليجية بتقديم مئات الملايين من الدولارات، في إطار مساندة الشعب اليمني لمواجهة أزمته الإنسانية.

جاء ذلك بمشاركة ممثلين عن نحو 100 دولة وَجهة مانحة، بشكل افتراضي، بهدف جمع 3.85 مليارات دولار لتمويل عمليات الإغاثة في اليمن.

وأكد عبد الله الربيعة، المشرف على "مركز الملك سلمان للإغاثة"، مواصلة السعودية تقديم المساعدات المجتمعية إلى الشعب اليمني دون تمييز.

وقال الربيعة خلال كلمته بمؤتمر المانحين: إن "السعودية تصدرت قائمة الدول المانحة لليمن"، مضيفاً أن مليشيات الحوثي المدعومة إيرانياً، تهدد مأرب التي تعتبر ملاذ النازحين.

كما أعلن عن تعهد السعودية بتقديم 430 مليون دولار لدعم خطة الاستجابة الإنسانية لهذا العام في اليمن.

من جهته، قال وزير الدولة القطري للشؤون الخارجية سلطان بن سعد المريخي، إن الدوحة تعهدت بتقديم 70 مليون دولار لدعم خطة الاستجابة الأممية في اليمن، مؤكداً أهمية السعي لحل الأزمة اليمنية عبر الحوار بين اليمنيين.

في حين أعلن وزير الخارجية الأمريكي، أنطوني بلينكن، عن حزمة مساعدات بقيمة 190 مليون دولار، مطالباً الجميع بوقف هجماتهم على المدنيين في اليمن.

وأكد في كلمته، أن الولايات المتحدة ملتزمة بزيادة المساعدات الإنسانية في اليمن، كما طالب الحوثيين بإيقاف هجماتهم، مشدداً على أن "ما يُنهي الأزمة في اليمن هو إنهاء الحرب".

وشدد بلينكن على أهمية "التحرك بسرعة، لأن الأزمة الاقتصادية وكورونا يفاقمان الوضع في البلاد".

وفي افتتاح المؤتمر ناشد الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، الدول المانحة، التبرعَ بسخاء؛ لتجنب مجاعة واسعة النطاق في اليمن.

وقال غوتيريش في كلمته: "أناشد جميع المانحين أن يمولوا نداءنا بسخاء؛ لوقف المجاعة التي تخيم على البلاد"، مضيفاً: إن "كل دولار مهم، وخفض المساعدات بمثابة عقوبة إعدام لعائلات بأكملها".

وأضاف: إن "المجاعة ستُثقل كاهل اليمن، نحن في سباق إذا ما أردنا منع الجوع من إزهاق أرواح الملايين"، مبيناً: "ليست هناك مبالغة في وصف شدة المعاناة باليمن".

وينعقد المؤتمر في وقت يتصاعد فيه النزاع، مع محاولة الحوثيين السيطرة على مدينة مأرب، آخر معاقل السلطة المعترف بها دولياً في الشمال، فيما تتكثف الهجمات ضد السعودية.

مكة المكرمة