"السلام 313".. شبكة شيعية عراقية تستنفر السلطات الألمانية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6Q1aQb

المجموعة تتعامل من دون تأنيب ضمير مع أي شخص

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 23-05-2019 الساعة 14:16

كشف تحقيق استقصائي للتلفزيون الألماني "DW"، عن شبكة عراقية تطلق على نفسها "السلام 313"، تحقق في أمرها السلطات الألمانية.

ومؤخراً قام أكثر من 500 من رجال الشرطة بعمليات تفتيش لـ49 منزلاً تابعة للشبكة، في 11 مدينة وبلدة ألمانية.

المعلومات المتوافرة عن الشبكة تنحصر فيما نشرته المجموعة على الشبكة العنكبوتية، وهي معلومات قديمة يعود آخرها إلى شهر مايو 2017.

ومنذ ذلك الوقت لم تجدد الجماعة دعايتها لنفسها، وصفحة الجماعة على "فيسبوك" حافلة بمواد دعاية قديمة لنفسها.

أما على موقع يوتيوب، فيجد الباحث مقطع فيديو مدته سبع دقائق أو أكثر بقليل، يُظهر أفراد الجماعة في صور دراماتيكية بموسيقى قوية وهم يقودون الدراجات النارية الضخمة، ويسيرون تارة في خط واحد وتارة يشكلون نصف دائرة حول قائدهم. وكلهم رجال بعضلات مفتولة ونظارات شمسية سوداء ويرتدون سترات جلدية.

وفي مقطع الفيديو يقدم رئيس جماعة "السلام 313" نفسه بالقول: "السلام عليكم، أنا أبو مهدي". ويقدم اسمه الحقيقي بمحمد بنية، ويقف في مشهد الفيديو واضعاً ساعداً على الآخر عند صدره، ويتحدث عن جماعته ويقول إنها تأسست مطلع عام 2016.

ويوضح زعيم الجماعة أن أنشطة المجموعة لا تنحصر على ألمانيا فحسب، بل تتعداها إلى دول أوروبية أخرى مثل السويد والدنمارك وهولندا.

ويعترف زعيم العصابة في مقطع الفيديو بأن المجموعة "تتعامل من دون تأنيب ضمير مع أي شخص، وإن من يأتون إلى أوروبا يجب أن يلتزموا الأدب والأخلاق"، ويقصد أبو مهدي بذلك العراقيين الهاربين إلى ألمانيا، حيث يقدم نفسه كشرطي آداب.

ولحد الآن لم يتجرأ أحد على الحديث في هذا الموضوع؛ خوفاً من أن تتحول تهديدات مجموعة قائدي الدراجات النارية العراقية إلى أفعال قاتلة.

وحسب معلومات وزارة الداخلية الألمانية، استغرقت التحضيرات لشن المداهمات عدة أشهر، وكانت تهدف إلى ضبط أدلة وإثباتات، فالتُّهم الموجهة إلى شبكة "السلام 313" العراقية متنوعة وكثيرة.

وعملياً تجري التحريات ضد 34 مشتبهاً فيه عراقياً وسوريّاً، والتهم متنوعة: "خروقات لقانون رقابة أسلحة الحرب، وتهريب البشر، وتزوير جوازات السفر، إلى جانب جنح تتعلق بالمخدرات".

"المهدي".. جيش من العراق لألمانيا

يشار إلى أن زعيم الجماعة لم يختر اعتباطاً كنية "أبو مهدي". فالمهدي عند المسلمين الشيعة يعتبر من أحفاد النبي محمد، وسيظهر في نهاية الزمان ليقضي على الظلم والفساد على الأرض، حسب العقيدة الشيعية.

كما أن الرقم "313" لم يأتِ اعتباطاً، فهو يشير إلى عدد الرجال الذين سيرافقون المهدي عند ظهوره على الأرض في آخر الزمان، حسب العقيدة الشيعية أيضاً.

في هذا السياق أكد أحد العاملين بوزارة الداخلية أن جماعة "السلام 313" يُشتبه في مزاولتها نشاطات على خلفية دينية وسياسية. وتحديداً يُشتبه في دعم المجموعة "إخوانهم بالمذهب المسلحين في العراق".

ويجري الحديث بتواتر عن وجود علاقات وصِلات بين مجموعة قائدي الدراجات النارية وما يسمى جيش المهدي التابع لرجل الدين الشيعي الشاب مقتدى الصدر، حيث تحمل المجموعة المسلحة في العراق بشعارها حمامة، كما هو الحال مع الحمامة الموجودة في شعار جماعة "السلام 313" بألمانيا.

واستناداً إلى معلومات الجانب الأمريكي، فإن جيش المهدي يتألف من عشرات الآلاف من المقاتلين، جُلهم من شيعة العراق.

وتأسس جيش المهدي بالعراق بعد الغزو الأمريكي للبلد في عام 2003، آنذاك تم حل الجيش العراقي وجهاز الشرطة، ونتج عن ذلك فراغ أمني ملأته المليشيات المسلحة مثل "جيش المهدي".

جدير بالذكر أن كثيراً من الجماعات الشيعية في العراق تدعمها إيران بالمال وبالسلاح وبالتدريب العسكري.

مكة المكرمة