السلطات الليبية تعتقل والد وشقيق منفّذ هجوم مانشستر

بريطانيا رفعت مستوى التأهّب الأمني إلى "حرِج" بعد الهجوم

بريطانيا رفعت مستوى التأهّب الأمني إلى "حرِج" بعد الهجوم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 24-05-2017 الساعة 17:16


اعتقلت السلطات الليبية، الأربعاء، والد وشقيق منفّذ التفجير الانتحاري الذي استهدف قاعة حفلات بمدينة مانشستر البريطانية، وأوقع 22 قتيلاً، ونحو 60 مصاباً.

وكان رمضان عبيدي، والد منفّذ الهجوم، قال في وقت سابق الأربعاء، إن ابنه (سلمان) البالغ من العمر 22 عاماً، بريء من تهمة التفجير، مؤكداً أن الشرطة البريطانية اعتقلت نجله الثاني.

وفي اتصال هاتفي أجراه مع وكالة "أسوشييتد برس" من طرابلس، أوضح عبيدي أنه تحدّث مع نجله سلمان عبر الهاتف قبل 5 أيام من الهجوم الدامي، وأنه بدا طبيعياً جداً، مضيفاً أن عائلته لا تؤمن بالعنف وقتل الأبرياء.

كما أكّد أن ابنه زار ليبيا قبل شهر ونصف، وكان يعتزم العودة مجدّداً بهدف تمضية شهر رمضان مع العائلة.

وفي وقت سابق، قال عبيدي إن الشرطة أوقفت ابنه البكر إسماعيل، صباح الثلاثاء، في بريطانيا.

اقرأ أيضاً :

بالصور.. السياحة العُمانية تخطو نحو العالمية من كهوفها المظلمة

في غضون ذلك، أعلنت الشرطة البريطانية أنها اعتقلت شخصاً خامساً في إطار التحقيق بالاعتداء، في بلدة قرب ويغان شمال غربي المدينة، وأوضح بيان للشرطة أن هذا الشخص "كانت بحوزته حزمة يجري فحصها".

وكانت الشرطة البريطانية قالت إنها تلاحق شبكة من المشتبه بهم في تنفيذ الهجوم الذي استهدف قاعة حفلات "مانشستر أرينا"، وتبنّاه تنظيم الدولة، وأودى بحياة 22 شخصاً، وتسبّب بإصابة 59 آخرين، بينهم أطفال.

وكانت الشرطة أعلنت، الثلاثاء، التعرّف على هوية منفّذ الهجوم، وقالت: إن "المهاجم هو سلمان رمضان عبيدي، ووالده رمضان عبيدي كان ضابط شرطة، وهاجرا من ليبيا إلى لندن، ثم استقرا في مانشستر منذ 10 أعوام".

وأشارت إلى أن "المهاجم من سكان لندن، سافر من العاصمة البريطانية إلى مانشستر بالقطار لتنفيذ هجومه".

وفي أعقاب الهجوم أعلنت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، رفع مستوى التأهّب الأمني في بلادها من "حادّ" إلى "حرِج"، وهي أعلى درجة تأهّب.

جاء الإعلان بعد اجتماع طارئ للحكومة، حضره مسؤولون من الأجهزة الأمنية، وأوضحت ماي أن درجة "حرِج" لا تعني فقط وجود احتمال قوي لحدوث هجوم إرهابي، وإنما تعني أيضاً أن الهجوم قد يحدث في أي لحظة.

وأضافت أن رفع درجة التأهّب يعني تخصيص المزيد من الموارد للشرطة، مشيرة إلى أن الأخيرة طلبت إذناً من وزارة الدفاع لنشر عسكريين مسلّحين لدعم عناصرها، ووافقت الوزارة على طلبها.

مكة المكرمة