السلطة تصعّد ضد غزة وتسحب موظفيها من معبر رفح

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LPMpP1

القرار سيزيد من تعقيد المشهد الإنساني في غزة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 06-01-2019 الساعة 20:42

أعلنت الهيئة العامة للشؤون المدنية، التابعة للسلطة في رام الله، سحب موظفيها العاملين في معبر رفح الحدودي بين قطاع غزة ومصر، والذي يعتبر المتنفس الوحيد لحركة الأفراد.

وذكرت الهيئة، في بيان وصل "الخليج أونلاين"، اليوم الأحد، أنه "منذ أن تسلمنا معبر رفح و(حركة) حماس تعطل أي مسؤولية لطواقم السلطة العاملة هناك".

وأضافت: "بعد وصولنا لقناعة بعدم جدوى وجودهم (موظفي الحركة)، وإعاقة حماس لعملهم ومهامهم، قررنا سحب كافة موظفي السلطة ابتداءً من صباح الغد (الاثنين)".

ويدير موظفو السلطة الجانب الفلسطيني من معبر رفح، بموجب التفاهمات التي جرت في العاصمة القاهرة نهاية عام 2017، بعد أن كان موظفون من حماس يديرونه عقب أحداث 2007.

والقرار المتعلق بالمعبر الذي يعدّ الوحيد لحركة الأفراد، سيزيد تعقيد المشهد الإنساني في غزة التي تعاني حصاراً إسرائيلياً متواصلاً منذ 2006، عقب فوز "حماس" في الانتخابات بأغلبية.

ويسافر عبر المعبر فئات مختلفة من أبناء قطاع غزة، خاصة الطلاب والمرضى الذي يلجؤون للسفر من أجل العلاج، في ظل الأزمة التي تعاني منها مؤسسات وزارة الصحة.

ويضاف سحب موظفي السلطة من المعبر إلى سلسلة إجراءات "عقابية" اتخذها الرئيس الفلسطيني محمود عباس منذ منتصف 2018، في محاولة للضغط على حماس التي تحكم القطاع.

مكة المكرمة