السودان تدّعي ملكيتها.. مصر تبني 100 منزل بـ"حلايب" الحدودية

مصر سيطرت على المنطقة عام 1995

مصر سيطرت على المنطقة عام 1995

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 26-12-2017 الساعة 17:45


قالت الحكومة المصرية، الثلاثاء، إنها ستبني 100 منزل متكامل لأهالي مدينة حلايب على الحدود الجنوبية للبلاد، والمتنازع عليها مع السودان.

جاء ذلك خلال اجتماع عقده الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، مع رئيس الاستخبارات العامة خالد فوزي، ووزير الأوقاف محمد مختار جمعة.

ووفق بيان للرئاسة المصرية، فقد استعرض الاجتماع سبل تعظيم الاستفادة من الأصول والأراضي التابعة لوزارة الأوقاف المصرية، حيث أكد وزير الأوقاف أن وزارته بَنت 100 منزل متكامل لأهالي مدينة حلايب، في إطار تقديم الدعم للفئات الأكثر احتياجاً.

اقرأ أيضاً:

هيئة سودانية جديدة لدراسة وضع المناطق المتنازع عليها

والخميس الماضي، أعلنت وزارة الخارجية المصرية أنها ستخاطب الأمم المتحدة؛ لتأكيد مصرية منطقة "حلايب وشلاتين"، رافضةً "مزاعم" السودان بأحقيته في السيادة على تلك المنطقة.

وتتنازع مصر والسودان على مثلث حلايب الحدودي، حيث تؤكد القاهرة "أحقيتها" في هذه المنطقة، لعدة اعتبارات؛ بينها "التزامها بالقانون الدولي في أن التنازل عن الإقليم لا يكون صحيحاً وملزماً قانوناً إلا بموافقة الأطراف المعنية على ذلك صراحة".

وفي أكتوبر الماضي، جدد وزير الخارجية السوداني، إبراهيم غندور، الدعوة إلى حل قضية مثلث حلايب وشلاتين؛ "إما بالحوار وإما بالتحكيم الدولي".

ودرج السودان على تجديد شكواه سنوياً أمام مجلس الأمن بشأن المثلث الحدودي.

ويتطلب التحكيم الدولي للبتّ في النزاع حول المنطقة، أن تقبل الدولتان المتنازعتان باللجوء إليه، وهو ما ترفضه مصر، حيث تصر القاهرة على أن هذه المنطقة "أراضٍ مصرية، وتخضع لسيادتها".

ورغم نزاع الجارتين على هذا المثلث الحدودي، منذ استقلال السودان عام 1956، فإنه كان مفتوحاً أمام حركة التجارة والأفراد من البلدين دون قيود حتى عام 1995، حين دخله الجيش المصري وأحكم سيطرته عليه.

مكة المكرمة