السودان يدعو "لقمة عربية طارئة ورد رادع" بحق إسرائيل

السفير السوداني أكد أن الوضع المتأزم الذي يعيشه الشعب الفلسطيني ينذر بضياع الأقصى

السفير السوداني أكد أن الوضع المتأزم الذي يعيشه الشعب الفلسطيني ينذر بضياع الأقصى

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 14-10-2015 الساعة 08:09


دعا السودان إلى عقد قمة عربية "طارئة" على مستوى القادة، وذلك لبحث الانتهاكات الإسرائيلية اليومية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، ولا سيما القدس والمسجد الأقصى، وطالب بـ"رد رادع" على دولة الاحتلال التي "لا تعرف غير لغة القوة".

وقال السفير السوداني لدى مصر والجامعة العربية، عبد المحمود عبد الحليم: إن "الدعوة لقمة عربية طارئة أصبح أمراً لا بد منه في ظل الوضع المتأزم الذي يعيشه الشعب الفلسطيني الذي ينذر بضياع الأقصى والقدس من أيدينا".

وأضاف عبد المحمود، في تصريحات صحفية، مساء الثلاثاء: "نحن نرى أن الوضع فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية يتجه إلى تصعيد وانتهاكات خطيرة من قبل الاحتلال الإسرائيلي، بل ومستوى غير مسبوق من الاعتداء على الشعب الفلسطيني الأعزل، وكذلك تهويد القدس وتدنيس المقدسات الإسلامية هناك، ولا سيما المسجد الأقصى الشريف، كل ذلك يستدعي تحركات غير مسبوقة وحزماً جديداً من قبل الدول العربية وقادتها للتعامل مع هذه المعطيات الجديدة".

وأكد: "نحن نطالب أن يكون هناك رد عربي رادع، فدولة الاحتلال لا تعرف غير لغة القوة ولا تريد غير اللغة التي تفهمها هي؛ وهي القوة، وبالتالي فلا بد من التصدي الحازم لهذه الدولة المارقة".

وشدد على أن "عقد قمة عربية طارئة في ضوء الوضع الفلسطيني الراهن أصبح حاجة ماسة، مع وجوب أن تعمل الدول العربية على استعادة زمام المبادرة، فالقضية الفلسطينية إن تراجعت أو ضاعت بين أيدينا، ستعاني جراء ذلك كل الشعوب العربية، وسيكون ذلك بمثابة نذير شؤم خطير لسيطرة إسرائيل على هذه المنطقة بأكملها".

وأعرب عن أمله أن يبحث وزراء الخارجية العرب في اجتماعهم المقرر الدعوة لعقد قمة عربية طارئة على مستوى القادة، لكون "الوضع الجاري والتصعيد الإسرائيلي يحتاج حزماً وقرارات واضحة وصريحة من جانب القادة العرب".

ومساء أمس، أيد مجلس جامعة الدول العربية، دعوة دولة الإمارات العربية المتحدة لعقد اجتماع طارئ لمجلس الجامعة على مستوى وزراء الخارجية العرب، لبحث الانتهاكات والاعتداءات المتواصلة التي تقوم بها سلطات الاحتلال الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني وتهويدها للقدس وتدنيسها للمقدسات.

مكة المكرمة