السويحلي يدعو "الأفريقي" لرفض انتهاك مصر للسيادة الليبية

عبد الرحمن السويحلي رئيس المجلس الأعلى للدولة الليبي

عبد الرحمن السويحلي رئيس المجلس الأعلى للدولة الليبي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 01-06-2017 الساعة 09:51


طالب رئيس المجلس الأعلى للدولة الليبي، عبد الرحمن السويحلي، الاتحاد الأفريقي باتخاذ موقف حازم ورافض من إقدام مصر على "انتهاك سيادة بلاده"، عبر غارات جوية زعمت أنها استهدفت منظمات "إرهابية" على التراب الليبي.

جاءت مطالب عبد الرحمن السويحلي عقب لقائه في طرابلس، الأربعاء، وفداً من وزراء خارجية الدول الأعضاء باللجنة الأفريقية رفيعة المستوى المعنية بليبيا؛ برئاسة وزير خارجية الكونغو جان جاكوسو، وعضوية مُمثلي دول؛ غينيا كوناكري، والنيجر، وجنوب أفريقيا، وموريتانيا، وتونس، والجزائر، بالإضافة إلى مفوض السلم والأمن بالإتحاد الأفريقي إسماعيل شرقي، بحسب المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الأعلى للدولة.

وأكد السويحلي، خلال اللقاء، "رفضه استخدام التهديدات الإرهابية كذريعة لانتهاك السيادة الوطنية وقصف المدن الليبية وترويع الآمنين بشكل عشوائي".

كما شدد على رفضه القاطع "تصدير مشاكل الدول الأخرى إلى ليبيا"، بحسب وكالة الأناضول.

اقرأ أيضاً:

بالصور.. السياحة العُمانية تخطو نحو العالمية من كهوفها المظلمة

وفي يوم الجمعة 26 مايو/أيار، شنّت مقاتلات مصرية غارات على ما زعمت أنها مواقع عسكرية في مدينة درنة الليبية، تُستخدم لتدريب مقاتلين تابعين لتنظيم الدولة، وذلك بعد ساعات من مقتل وإصابة عشرات المسيحيين المصريين في محافظة المنيا (جنوبي البلاد)، على يد مسلحين يقول النظام المصري إنهم تلقوا تدريبات في المواقع التي تم قصفها.

القصف المصري جاء قبل إعلان أي جهة مسؤوليتها عن حادث قتل الأقباط، ويبدو أنه كان مخططاً سلفاً؛ بالنظر إلى تأكيد المتحدث باسم الجيش أن العمليات تمت بناء على معلومات دقيقة، كما أن قوات اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر (المدعومة من القاهرة)، التي تسيطر على المنطقة الشرقية الليبية المتاخمة لمصر، أعلنت على لسان متحدثها أنها كانت على علم بالعملية وشاركت فيها.

مكة المكرمة