السيسي يخلي مسؤوليته عن سد النهضة ويتهم ثورة يناير!

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/eZwKzJ

السيسي حمل ثورة يناير مسؤولية نجاح سد النهضة وعدم توقيع اتفاقية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 13-10-2019 الساعة 20:21

حذر الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، المصريين من الخروج مجدداً للشوارع كما فعلوا خلال ثورة 25 يناير، وذلك بعد أيام من نزول الآلاف إلى الميادين مطالبين برحيله عن الحكم، بسبب تورطه في قضايا فساد وتدهور اقتصادي حاد.

واعتبر السيسي، خلال حديثه للصحفيين المصريين اليوم الأحد، أن خروج المصريين للشارع يعد الخطر الوحيد الذي يواجه مصر.

وحمَّل الرئيس المصري فشل إنهاء أزمة سد النهضة على ثورة 25 يناير قائلاً: "خلال الثورة مصر كشفت ظهرها وعرت كتفها، ولولاها لكنا عقدنا اتفاقاً حول السد، وتوافقنا على الاشتراطات الخاصة بملء السد بمنتهى السهولة".

وثورة يناير هي انتفاضة شعبية أطاحت بنظام الرئيس المصري المخلوع، حسني مبارك، وكان السيسي آنذاك يشغل منصب وزير المخابرات الحربية، إضافة إلى عضوية المجلس العسكري برئاسة المشير حسين طنطاوي، والذي تولى حكم البلاد بعد تنحي مبارك.

وأوضح أن مصر لجأت إلى العديد من الطرق لتخطي أزمة سد النهضة، ومنها إعادة تدوير المياه ومعالجتها، وإنشاء حجم أكبر من محطات التحلية.

وبين أن بلاده ستوفر مليوناً ونصف مليون متر مكعب من المياه في اليوم، من خلال إنشاء محطات للتحلية في المناطق والمدن المطلة على الشاطئ مثل العلمين والجلالة والسخنة والغردقة ومطروح.

وسد النهضة هو سد إثيوبي يقع على النيل الأزرق بالقرب من الحدود الإثيوبية-السودانية، ويوجد قلق كبير لدى الخبراء في مصر والسودان بخصوص تأثيره في تدفق مياه النيل والحصة المتفق عليها، في حين تخطط أديس أبابا لإكمال بناء السد عام 2023.

ووقع السيسي مع قادة إثيوبيا والسودان، في مارس 2015، "اتفاق المبادئ"، وهو اتفاق أكسب أديس أبابا "قوة دفع هائلة مكنتها من امتلاك زمام الأزمة"، وجعل في الوقت نفسه "الموقف المصري على مستوى التفاوض ضعيفاً"، بحسب مراقبين.

مكة المكرمة