الشبهات تتجه لرام الله.. خيوط جديدة حول محاولة اغتيال الحمد الله

مصدر: سيتم كشف المستور وبأسماء شخصيات أمنية فلسطينية كبيرة

مصدر: سيتم كشف المستور وبأسماء شخصيات أمنية فلسطينية كبيرة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 23-03-2018 الساعة 05:35


تدريجياً بدأت خيوط قضية محاولة اغتيال رئيس الوزراء الفلسطيني، رامي الحمد الله، في قطاع غزة، في الـ 13 من الشهر الجاري، تتكشّف وتتّضح، خاصة بعد مقتل أنس أبو خوصة، المتّهم الأول في الحادثة، خلال اشتباك مسلّح من قوات الشرطة بغزة.

طوال الأيام الـ 10 الماضية، شغلت القضية الفلسطينيين كثيراً وما زالت، وأخذت رياح الاتهامات والتحليلات تهبّ من كل جانب، في محاولة لتفسير لغز حادثة تفجير موكب الحمد الله والجهة التي تقف خلفها، خاصة أنها جاءت في توقيت حسّاس، وترتّب عليها خطوات تصعيدية ضد سكان غزة من قبل الرئيس محمود عباس.

حركة "حماس" وفور انتهاء العملية العسكرية وسط القطاع، والتي أدّت إلى مقتل 4 أشخاص، بينهم أبو خوصة، واثنان من عناصرها، أمس الخميس، عقدت اجتماعاً طارئاً مع قادة الفصائل بغزة وأبلغتهم ببعض تفاصيل العملية ومعلومات تخصّ المجموعة التي تقف وراءها، والتي لا تزال طيّ الكتمان والسرية بأمر من الحركة.

وقال القيادي في الحركة، صلاح البردويل، عقب اجتماع الفصائل، إن الأجهزة الأمنية في قطاع غزة توصّلت إلى تفاصيل "مذهلة" في محاولة اغتيال رامي الحمد الله، مضيفاً: "هناك تفاصيل مذهلة حرصنا على ألا نظهرها للإعلام ورجونا من الفصائل ألا تكشفها ريثما تُستكمل التحقيقات".

- الحلقة المفقودة

"الخليج أونلاين" كشف -نقلاً عن مسؤول فلسطيني رفيع المستوى- عن أسباب رفض حركة "حماس" كشف تفاصيل عملية اغتيال الحمد الله حتى هذه اللحظة، خاصة بعد مقتل المسؤول الرئيسي أبو خوصة، وإلقاء القبض على المشاركين معه.

وأكّد أن حركة "حماس" حصلت على معلومات حساسة ودقيقة للغاية من تعقّب المجموعة التي نفّذت عملية الاغتيال، بعد حصولها على الخيط الأول من محاولة تفجير موكب الحمد الله، مشيراً إلى أن أجهزة "حماس" الأمنية لا تزال تُجري التحقيقات وتلاحق ثلاثة أشخاص آخرين لهم علاقة أيضاً.

وأوضح أن الخيوط التي توصّلت إليها أجهزة "حماس" الأمنية "خطيرة"، وتؤكّد تورّط شخصيات فلسطينية "كبيرة ومرموقة" بالضفة الغربية المحتلة في حادثة التفجير، وأن ما نفّذه أبو خوصة كان بتوجيه وأمر مباشر منهم؛ وذلك بهدف خلط الأوراق السياسية والضغط على "حماس" والعودة إلى مربّع الاقتتال الداخلي.

اقرأ أيضاً :

مقتل المتهم بتفجير موكب الحمدالله واعتقال مساعديه

وأضاف المسؤول ذاته أن "حماس" قد تكون توصّلت إلى أن مسؤولين سابقين وحاليين في جهاز أمني فلسطيني برام الله يقفون خلف محاولة اغتيال الحمد الله، لكنها ترفض الإعلان عن الأسماء التي حصلت عليها من خلال التحقيق مع المشتبهين الذين ألقت القبض عليهم خلال الساعات الأخيرة حتى اكتمال الحلقة المفقودة.

وكشف أن حركة "حماس" حصلت على معلومات هامة ودقيقة للغاية، وأنها أبلغت الفصائل بأسماء تلك الشخصيات المتورّطة، لكنها اشترطت عليهم عدم كشفها عبر وسائل الإعلام، مشيراً إلى أن الحركة لا تريد أن تتسرّع بفضح خيوط المؤامرة، وأنها ستستخدم ما حصلت عليه من معلومات "كورقة للضغط على الرئيس عباس للتراجع عن اتهاماته الأخيرة، واستئناف المصالحة، وإلا فسيتم كشف المستور وبالأسماء".

وذكر أن "حماس لن تنتظر طويلاً، وقد تمهل الرئيس عباس وحركة فتح مهلة قصيرة للاتفاق حول الخروج من قضية اغتيال الحمد الله بأقلّ الأضرار، ومحاولة العودة لسكّة المصالحة، ورفع العقوبات التي فرضها الرئيس الفلسطيني مؤخّراً على القطاع، وهدّد باتخاذ عقوبات جديدة خلال الفترة المقبلة".

هذا ويمتنع "الخليج أونلاين" عن نشر الأسماء التي يتم تداولها عبر وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي حول الشخصيات الفلسطينية الموجودة في رام الله، والمتورّطة في حادثة محاولة اغتيال الحمد الله؛ لحساسيّة مناصبهم وتماشياً مع مطالب داخلية غزة في عملية التحقيق المستمرّة بالحادثة.

وفي الـ 13 من الشهر الجاري، أعلنت داخلية غزة أن انفجاراً وقع أثناء مرور موكب الحمد الله والوفد المرافق له عقب وصولهم للقطاع، دون أن يسفر عن وقوع إصابات.

اقرأ أيضاً :

بإلغاء اتفاقية التجارة مع تركيا.. هل يعود الأردن لحضن دول الحصار؟

- من المسؤول؟

عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية، طلال أبو ظريفة، (الذي حضر اجتماع الفصائل مع حركة حماس) أكّد في تصريحات خاصة لـ "الخليج أونلاين" أن "حماس" أطلعت الفصائل على العملية الأمنية المتعلّقة بقضية محاولة اغتيال الحمد الله.

وقال: "حماس أبلغتنا ببعض تفاصيل العملية الأمنيّة التي جرت بغزة، وأن أبو خوصة هو المدبّر الرئيسي للعملية، إضافة لآخرين متورّطين تم القبض عليهم على خلفيّة الحادثة، وأن التحقيقات لا تزال مستمرّة".

أبو ظريفة رفض بشكل قاطع الإفصاح عن تفاصيل إضافية حول اجتماع الفصائل بحماس والكشف عن الجهة المتورّطة بالحادثة، لكن الكاتب والمحلل السياسي، ثابت العمور، أكّد ما كشف عنه "الخليج أونلاين" حول وقوف شخصيات فلسطينية مرموقة من رام الله وراء الحادثة.

وفي تصريحات خاصة لـ "الخليج أونلاين"، أكّد أن وجود مؤشرات قوية تؤكّد ضلوع شخصيات فلسطينية أمنيّة كبيرة من رام الله في الحادث، موضحاً أن "حماس" توصّلت لمعلومات هامة وكافية عن الحادثة وهناك شخصيات فلسطينية متورّطة بذلك.

واستبعد المحلل السياسي نظرية تورّط الاحتلال الإسرائيلي في حادثة اغتيال الحمد الله، مؤكّداً أن "الاحتلال لو أراد تنفيذ هذه العملية ما كانت أفضت لإصابات فقط في الموكب"، وأن "حماس" كانت قد تسرّعت في اتهام الاحتلال وتحمليه المسؤولية.

ويرى العمور أن أبو خوصة ومجموعته "كانوا مجرد أدوات استُخدموا لتنفيذ العملية بتوجيه من شخصيات أمنيذة فلسطينية كبيرة"، لافتاً إلى أن الساعات المقبلة ستكون حاسمة، وقد تكشف "حماس" عن الأسماء وتكشف عن العملية بكل تفاصيلها.

وكشف المتحدث باسم وزارة الداخلية في غزة، إياد البزم، عن امتلاك وزارته الكثير من المعلومات بالأدلة والبراهين والفيديوهات والصور التي تدلّل على منفّذي جريمة تفجير موكب الحمد الله، مؤكّداً في لقاء تلفزيوني أمس، أن كل من يقول بأن ما حدث "مسرحية" هو "يحاول لفت الأنظار عن هذا المجرم الحقيقي، وعن الذي نفّذ وخطّط"، وأن الداخلية تبحث عن الجهات التي كانت خلف هذه الجريمة حتى إنهاء كافة علامات الاستفهام بشأنها.

وبعد إعلان داخلية غزة مقتل المدبّر لعملية محاولة اغتيال الحمد الله، شكّكت الحكومة الفلسطينية والسلطة في صحة الحادث، متّهمة "حماس" بافتعال ما جرى، وحمّلتها "المسؤولية الكاملة عن محاولة الاغتيال الإجرامية"، الأمر الذي اعتبرته الحركة "تغطية على جهات تقف وراء المجرمين".

مكة المكرمة