الشعب الجزائري يحتفل بانتصاره وانتهاء حكم بوتفليقة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gEDbNR

جانب من احتفالات الجزائريين عقب تنحي بوتفليقة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 03-04-2019 الساعة 08:52

 خرج مئات الجزائريين إلى شوارع العاصمة ومدن أخرى، مساء أمس الثلاثاء، للاحتفال باستقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بعد 20 عاماً في السلطة، وبعد أربعين يوماً من الاحتجاجات الشعبية التي تطالب بإسقاط النظام الحاكم برئاسته.

ولوّح شبان بالأعلام الجزائرية وقادوا سياراتهم عبر شوارع وسط المدينة التي اندلعت فيها احتجاجات حاشدة ضد بوتفليقة يوم 22 فبراير.

وقدم الرئيس الجزائري مساء أمس استقالته تحت ضغط الشارع، وإثر تخلي المؤسسة العسكرية عنه.

ونقلت وسائل الإعلام الجزائرية أن بوتفليقة أبلغ المجلس الدستوري استقالته "ابتداء من تاريخ اليوم".

 

وجاء في الخبر الذي تناقلته وسائل الإعلام وبينها التلفزيون الوطني الجزائري ووكالة الأنباء الجزائرية الرسمية، أن بوتفليقة "أخطر رسمياً رئيس المجلس الدستوري بقراره إنهاء عهدته بصفته رئيساً للجمهورية" وذلك "ابتداء من تاريخ اليوم".

وجاء في نص الرسالة التي نشرتها وكالة الأنباء الجزائرية: "إن قصدي من اتخاذي هذا القرار إيماناً واحتساباً، هو الإسهام في تهدئة نفوس مواطني وعقولهم، لكي يتأتى لهم الانتقال جماعياً بالجزائر إلى المستقبل الأفضل الذي يطمحون إليه طموحاً مشروعاً".

وبموجب الدستور الجزائري، يتولى رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح (77 عاماً) رئاسة البلاد بالوكالة لمدة أقصاها 90 يوماً تجري خلالها انتخابات رئاسية.

وسمعت على الفور أصوات أبواق السيارات في شوارع العاصمة ترحيباً بالاستقالة، وسجل ظهور بعض التجمعات خصوصاً في ساحة البريد في العاصمة التي تتركز فيها التظاهرات الاحتجاجية منذ 22 فبراير.

وأطلقت ألعاب نارية في حين حمل المتظاهرون أعلاماً جزائرية.

الجزائر

 

الجزائر

الجزائر

وأكد عدد من المتظاهرين ليل الثلاثاء، تصميمهم على المضي في التظاهر على الرغم من الاستقالة التي تترك في رأيهم القرار "في أيدي أطراف النظام إياه"، وفق ما أوردت وكالة "فرانس برس".

مكة المكرمة