الشعب السوداني يحيي الذكرى الأولى لثورته بمظاهرات واسعة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/x8mmJP

شملت المظاهرات أغلب المدن والولايات

Linkedin
whatsapp
الخميس، 19-12-2019 الساعة 15:42

تظاهر آلاف السودانيين في العاصمة الخرطوم، والولايات الأخرى، اليوم الخميس؛ إحياءً للذكرى الأولى لثورة 19 ديسمبر 2018، وللمطالبة بالعدالة والقصاص لشهداء الحراك الشعبي الذي تسبب في إسقاط نظام الرئيس المخلوع عمر البشير.

وخرج آلاف المتظاهرين في الخرطوم، وأم درمان، وبحري، وبمدن الأبيض وعطبرة والدامر وشندي، وبورتسودان، ومدني، والدمازين، حاملين الأعلام الوطنية، ورافعين صور الشهداء، بحسب وكالة "الأناضول".

كما رفع المشاركون شعارات "ثوار أحرار.. حنكمل المشوار"، و"حرية.. سلام.. وعدالة.. والثورة خيار الشعب"، و"الدم قصاد (مقابل) الدم.. ما بنقبل الدية"، و"الشعب يريد.. قصاص الشهيد".

وسارت المظاهرات بالعاصمة الخرطوم نحو القصر الرئاسي، ووزارة العدل؛ للمطالبة بالعدالة والقصاص للشهداء.

في مقابل ذلك، كان الجيش السوداني قد أغلق صباح اليوم الخميس، الطرق كافةً المؤدية إلى محيط القيادة العامة بالعاصمة الخرطوم، قبيل بدء التظاهرات؛ للاحتفال بالذكرى الأولى للثورة.

وأقدمَ الجيش على وضع الحواجز الأسمنتية أمام مداخل القيادة العامة من جميع الجهات، في حين انتشرت قوات الأمن منذ الصباح الباكر في شوارع الخرطوم.

وفي سياق متصل، تحرَّك "قطار الثورة" من الخرطوم إلى مدينة عطبرة شمالي البلاد، بمشاركة واسعة من لجان المقاومة، وقيادات من تجمُّع المهنيين السودانيين، وقوى "إعلان الحرية والتغيير"، بالإضافة إلى الإعلاميين، ومنسوبي المنظمات الطوعية.

يشار إلى أن مدينة عطبرة انطلقت منها الشرارة الأولى للاحتجاجات في 19 ديسمبر 2018.

وتاريخ اليوم، الخميس، يعد الذكرى الأولى للثورة السودانية التي انطلقت في 19 ديسمبر 2018، وبعد عدة أشهر نجحت في الإطاحة بالرئيس عمر البشير، الذي استمر في الحكم 30 عاماً (1989-2019)، حينما عزله الجيش في 11 أبريل؛ عقب احتجاجات شعبية عمت البلاد.

بدورها عمِلت عدة أحزاب وهيئات، وأسر شهداء، على إطلاق دعوات للاحتفال بذكرى الثورة، بينها "تجمُّع المهنيين"، الذي يسيّر "قطار الثورة" إلى مدينة عطبرة باعتبارها مهد الثورة.

وفي وقت سابق تمت دعوة الشعب السوداني للمشاركة في موكب "العدالة والقصاص للشهداء"، الخميس، للتوجه إلى القصر الرئاسي ووزارة العدل بالخرطوم، ودعت بعض لجان المقاومة بالعاصمة للمشاركة في المواكب داخل أحيائها.

ولجان المقاومة تكونت في المدن والقرى السودانية، عقب اندلاع الاحتجاجات، وكان لها الدور الأكبر في إدارة التظاهرات بالأحياء والمدن حتى عزل البشير.

مكة المكرمة