"الشيوخ" الأمريكي يثبّت مرشح ترامب لرئاسة الـ"إف بي آي"

المدير الجديد لـ"إف بي آي" كريستوفر راي

المدير الجديد لـ"إف بي آي" كريستوفر راي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 02-08-2017 الساعة 08:53


صوّت مجلس الشيوخ الأمريكي، الثلاثاء، بأغلبية ساحقة على تعيين مرشح الرئيس دونالد ترامب، لمنصب مدير مكتب التحقيقات الاتحادي "إف بي آي"، كريستوفر راي.

وفاز راي بقبول مجلس الشيوخ (الغرفة الثانية للبرلمان) بأغلبية 95 صوتاً من أصل 100 صوت لأعضاء المجلس، مقابل معارضة الخمسة المتبقين، حسب الموقع الإلكتروني للمجلس.

وبذلك يخلف راي، المدير السابق للمكتب، جيمس كومي، الذي أقاله ترامب في مايو الماضي.

وفي كلمة متلفزة بثها موقع المجلس، قال رئيس اللجنة القضائية في "الشيوخ"، العضو الجمهوري عن ولاية إيوا، تشاك غراسلي: "لقد أخبر (كريستوفر راي) اللجنة بأنه لن يتهاون في التلاعب بالتحقيقات، وأنه يفضل الاستقالة بدلاً من التأثير بأي طريقة غير ملائمة".

اقرأ أيضاً:

عنوان الخبر

وعن السيرة المهنية لراي، الذي عمل في وزارة العدل، وكان محامياً خاصاً أيضاً، قال غراسلي: "سجِّل خدمة السيد راي يجعله فوق مستوى الشبهات، ولم يتعهد بالولاء من قبل، وأعتقد أنه لن يقْدم على هذا الشيء أبداً، في المستقبل".

وكان المدير السابق لـ"إف بي آي"، جيمس كومي، قد أعلن في وقت سابق من العام الجاري، أن الرئيس ترامب طلب منه إعلان ولائه له خلال دعوة للعشاء جمعتهما في البيت الأبيض، بعد تسلم الأخير مهام منصبه، وأنه رفض فعل ذلك وقتها.

وفي يونيو الماضي، قال كومي إن ترامب ضغط عليه لإسقاط التحقيق المتعلق بتدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية، مؤكداً أن ترامب كان يشعر بالإحباط بسبب استمرار هذه التحقيقات.

وتابع المدير السابق لـ"إف بي آي" في شهادته للكونغرس: "إدارة ترامب استخدمت الأكاذيب للتشهير بي وبمكتب التحقيقات الفيدرالي".

ومنتصف يونيو، قال ترامب عبر حسابه على "تويتر": "تم التحقيق معي بسبب طردي مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي من قِبل الرجل الذي قال لي أن أطرده. حملة شعواء على شخصي، يريدون الإطاحة بي".

مكة المكرمة