الصدر: الرياض ترغب بتعيين سفير في بغداد وقنصل بالنجف

الصدر في حضرة ولي العهد السعودي

الصدر في حضرة ولي العهد السعودي

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 01-08-2017 الساعة 21:07


قال رجل الدين الشيعي البارز، مقتدى الصدر، الثلاثاء، إنه توافق مع ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، حول عدد من القضايا التي تهم العراق، مشيراً إلى أن الرياض أبدت رغبتها في تعيين سفير جديد لها في بغداد.

وجاءت تصريحات زعيم التيار الصدري عقب عودته من زيارة للرياض هي الأولى له منذ 11 عاماً، والتي بدأها الأحد، والتقى خلالها ولي العهد وعدداً من المسؤولين، بينهم وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير.

وأصدر مكتب الصدر بياناً حول الزيارة، أفاد بـ "توافق" آراء الصدر ومحمد بن سلمان حول عدد من القضايا التي "تهم العراق".

بيان

اقرأ أيضاً :

بالصور.. ولي العهد السعودي يجري أول مباحثات مع الصدر

وبحث الصدر مع الجانب السعودي "سبل تعزيز التعاون بين الدولتين، واستغلال الفرص في الاستثمار في العراق، وقد أمر العاهل السعودي بتقديم 10 ملايين دولار إضافية لمساعدة النازحين، عن طريق الحكومة العراقية"، بحسب البيان.

كما بحث الجانبان أيضاً، بحسب الصدر، "افتتاح قنصلية عامة في النجف، وسرعة إنشاء خط جوي بين البلدين، وافتتاح المنافذ الحدودية لتعزيز التبادل التجاري بين البلدين، وافتتاح معبر الجميمة مع النجف".

ووفق البيان، "أبدى الجانب السعودي رغبته في تعيين سفير جديد للسعودية في بغداد للنهوض بمستوى العلاقات".

واتفق الجانبان على "تبنّي خطاب ديني وإعلامي معتدل يدعو للتعايش السلمي والتعاون والمصالح المشتركة بين البلدين والشعبين،" إلى جانب مناقشة العلاقات الثنائية مع دول الجوار، وتأكيد استقرار المنطقة.

وجاءت زيارة الصدر النادرة للرياض في وقت تتهم فيه السعودية وحلفاؤها دولة قطر بدعم الإرهاب وتعزيز العلاقات مع الجارة الشيعية إيران.

ويتزعّم مقتدى الصدر ما يعرف بـ "التيار الصدري" في العراق، والذي يشغل 34 مقعداً في مجلس النواب، فضلاً عن فصيل جناح مسلّح يحمل اسم "سرايا السلام"، وهو واحد من فصائل الحشد الشعبي الشيعية التي تقاتل إلى جانب القوات العراقية ضد تنظيم "داعش"، ويتهم من قبل منظمات دولية بارتكاب انتهاكات بحق مدنيين.

مكة المكرمة