الصدر يدعو العبادي إلى الانسحاب من حزب الدعوة مقابل ولاية جديدة

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 25-06-2018 الساعة 09:26

أعلن تحالف "سائرون"، بزعامة مقتدى الصدر، الأحد، أن تحالفه مع العبادي وكتل أخرى بانتظار الإعلان عن الكتلة الأكبر لتشكيل الحكومة المقبلة، وسط أنباء عن تلبية رئيس الوزراء العراقي الشروط التي وضعها الصدر لتسلُّمه رئاسة الحكومة مجدداً.

وقال جعفر الموسوي المتحدث باسم مقتدى الصدر، إن الكتلة الأكبر (التي تكلّف تشكيل الحكومة العراقية) سيتم الإعلان عنها قريباً، مضيفاً في بيان له أن "كل الاتفاقات السابقة المعلن عنها سارية ونافذة، وأكملتها خطوة تحالف النصر وسائرون".

و"الكتلة الأكبر"، هي الكتلة التي تتكون من أكثر من نصف عدد مقاعد البرلمان العراقي (166 مقعداً من أصل 329 مقعداً)، وتُكلَّف من قِبل رئيس الجمهورية تشكيل الحكومة بعد التصديق على نتائج الانتخابات النيابية.

ويأتي تأكيد قرب تشكيل الكتلة الأكبر، بعد ساعات من إعلان تحالف بين ائتلاف النصر الذي يتزعمه رئيس الحكومة حيدر العبادي، وتحالف سائرون المدعوم من قِبل الصدر.

وأوضح الموسوي أن "الأبواب مفتوحة لمن يُؤْمِن بالإصلاح، وسيتم الإعلان عن الكتلة الأكبر قريباً لتشكيل الحكومة المقبلة".

وكان تحالف سائرون المدعوم من الصدر، الذي حصل على 54 مقعداً في البرلمان، قد تحالف في وقت سابق، مع تيار الحكمة الوطني الذي يقوده عمار الحكيم (19 مقعداً)، وتحالف الوطنية بزعامة أياد علاوي (22 مقعداً)، وتحالف الفتح بزعامة هادي العامري (47 مقعداً).

وبتحالف سائرون مع ائتلاف النصر بات مجموع مقاعد التحالف 184 مقعداً في البرلمان العراقي من أصل 329 مقعداً، وهي مقاعد تؤهل التحالف لتمرير الكابينة الوزارية التي سيتم تشكيلها لاحقاً.

ونقلت صحيفة "الحياة"، الصادرة من لندن الاثنين، عن مصادر لم تذكرها، أن رئيس الوزراء "وافق على بعض الشروط التي حددها الصدر مقابل منحه ولاية ثانية"، مضيفاً أن "المعطيات شبه المؤكدة لدينا تشير إلى أن الأخير قد يفوز بولاية جديدة، خصوصاً إذا ما انسحب من حزب الدعوة".

وكانت معلومات مسربة أشارت إلى أن الصدر "اشترط على رئيس الحكومة الحالي الخروج من حزب الدعوة الحاكم مقابل تجديد ولايته كرئيس وزراء لدورة مقبلة".

وأضافت المصادر أن "تشكيل الحكومة عملياً بات واضح الملامح، لكن لا يمكن الإعلان عنها رسمياً، إلا بعد التصديق الرسمي من الجهات المعنيَّة على نتائج الانتخابات".

وكان مجلس النواب قد أرجأ جلسته إلى الأربعاء المقبل، والتي كان متوقعاً أن يصوّت خلالها على قرار تمديد عمله. وقالت الدائرة الإعلامية في البرلمان: إن المجلس "أنهى قراءة اقتراح قانون التعديل الرابع ومناقشته لقانون انتخابات مجلس النواب رقم (٤٥) لسنة ٢٠١٣"، مشيرةً إلى أن المجلس "قرر رفع جلسته إلى الأربعاء المقبل".

على صعيد آخر، أعلنت لجنة من قضاة منتدبين لإدارة المفوضية العليا المستقلة للانتخابات الأحد، أن العراق سيعيد فرز الأصوات في الانتخابات النيابية التي أُجريت في مايو الماضي، فقط بالمناطق التي وردت في تقارير رسمية عن مزاعم تزوير أو في شكاوى رسمية.

مكة المكرمة