الصقور.. سلاح الفلسطينيين الجديد لإشعال "إسرائيل"

الرابط المختصرhttp://cli.re/gBmJep

صقر أطلق من غزة يحمل مواد حارقة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 17-07-2018 الساعة 21:24

في تطور لافت وجديد لأساليب الفلسطينيين في غزة في إحراق الحقول الإسرائيلية، كشفت حكومة بنيامين نتنياهو عن العثور  على صقر يحمل مادة حارقة بطرفه مساء الاثنين، قرب الحدود مع غزة.

وأكد المكتب الصحفي للحكومة الإسرائيلية في بيان له، الثلاثاء، أنه تم العثور على صقر مع مادة حارقة مربوطة بطرفه في حديقة "هابيصور" بالقرب من قطاع غزة، يوم الاثنين 16 يوليو.

صدمة إسرائيلية

واعتبرت السلطات الإسرائيلية أن هذا يمثل "أول حالة استخدام كائنات حية لإشعال الحرائق".

وأضافت أنها تدرس إمكانية تقديم شكوى في إطار المعاهدات الدولية ذات الشأن حول "استخدام الكائنات الحية للأغراض الإرهابية".

كذلك قال مسؤولون في سلطة حماية البيئة الإسرائيلية، إنهم عثروا على طائر جارح من عائلة الصقور بالقرب من الحدود مع قطاع غزة.

وأعرب المسؤولون عن صدمتهم، حين لاحظوا أن الطائر الذي رجحوا قدومه من غزة، يحمل مادة حارقة مربوطة في رجله، وفقاً لصحيفة "تايمز أوف إسرائيل".

ووصف مسؤولون عسكريون الحادثة بأنها "صادمة" إن كانت حماس تنوي استخدام الطيور البرية من أجل إضرام الحرائق في الجانب الإسرائيلي.

وكتبت صحيفة "يديعوت أحرونوت" التي نقلت الخبر: "بعد الطائرات الورقية والبالونات الحارقة، يبدو أن السلاح الجديد والوحشي من القطاع هو طيور جارحة تحمل مواد حارقة".

وقالت هيئة الطبيعة والحدائق الإسرائيلية في بيان: إن "هذا الحدث الاستثنائي يمثل المرة الأولى التي يتم فيها استخدام حيوان لإشعال الحرائق"، مضيفة أنها تدرس إمكانية تقديم شكوى —بموجب المعاهدات الدولية المناسبة- بشأن "استخدام حيوان للإرهاب".

وبدأ الفلسطينيون في إرسال طائرات ورقية حارقة بعد أيام من بدء مسيرات العودة في 30 مارس الماضي، حيث يطلقون طائرات ورقية، محملة في نهايتها بفتيل مشتعل، لتسقط في الحقول المحاذية للسياج الحدودي، رداً على سقوط عشرات الشهداء الفلسطينيين.

مكة المكرمة