"الصندوق الأسود".. لماذا يصر ولي العهد السعودي على إعادة "الجبري"؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/KM8yRP

يلاحق الأمن السعودي سعد الجبري المقيم في كندا

Linkedin
whatsapp
السبت، 18-07-2020 الساعة 17:11
- من هو سعد الجبري؟

ضابط استخبارات سعودي سابق يعيش في كندا وتسعى الرياض لاستعادته عبر اتهامه بإهدار المال العام.

- ما هي علاقة الجبري بمحمد بن نايف؟

الجبري كان مقرباً جداً من نايف، الذي يقال إن ولي العهد السعودي يسعى حالياً للتخلص منه نهائياً عبر اتهامه بالفساد.

- ما هو وضع محمد بن نايف حالياً؟

تقارير غربية تشير إلى أن ولي العهد الحالي يجهز تهمة فساد كبيرة لـ"بن نايف" قد تكون آخر فصول تصفيته سياسياً.

يبدو أن ولي العهد السعودي السابق الأمير محمد بن نايف ومستشاره اللواء سعد الجبري، لا يزلان يمثلان عائقاً أمام وصول ولي العهد الحالي الأمير محمد بن سلمان إلى سدّة الحكم؛ الأمر الذي دفع الأخير إلى ترتيب حملة شرسة ضد الرجلين بقصد إدانتهما في تهم فساد قد تنتهي بهما إلى السجن.

وقد شهدت الأسابيع الأخيرة حملة إعلامية شرسة ضد اللواء سعد الجبري، المستشار السابق لمحمد بن نايف، والذي تتهمه الرياض بارتكاب عملية فساد كبيرة كلّفت الدولة 11 مليار دولار من أموال وزارة الداخلية، وذلك تزامناً مع تقارير غربية عن احتمال مواجهة بن نايف لتهم مماثلة خلال الفترة المقبلة.

وبعد صعوده إلى ولاية العهد في يونيو 2017، أصبح محمد بن سلمان الحاكم الفعلي للبلاد، وقد بدأ حملة موسعة وممنهجة لـ"مكافحة الفساد"، للنيل من كل معارضي وصوله للحكم، وجرى اعتقال عشرات الأمراء والمسؤولين بحجة الفساد وإهدار المال العام فيما عُرف بـ"اعتقالات الريتز".

مكافحة الفساد

ويبدو أن الضجة الكبيرة التي أحدثتها جريمة مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي على يد ضباط ومسؤولين سعوديين بقنصلية بلاده في إسطنبول التركية عام 2018، دفعت ولي العهد إلى الاعتماد على "مكافحة الفساد" كوسيلة قانونية في تصفية معارضيه، يقول نشطاء.

فرغم استتاب الأمور للأمير الشاب الذي بات مسيطراً على مقاليد الأمور فعلياً، فإن ولي العهد السابق، بما يحمله من نفوذ وأسرار، ما يزال حجر عثرة أمام جلوس بن سلمان على كرسي العرش، على ما يبدو.

وكان محمد بن نايف يشغل منصبي نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية إلى جانب ولاية العهد، وقد جرى إيداعه الإقامة الجبرية في قصره بمدينة جدة، ومنعه من السفر، حسب تقرير سابق لصحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية.

وفي مارس الماضي، اعتُقل بن نايف وأميران آخران هما الأمير أحمد بن عبد العزيز (شقيق الملك)، ونجله الأمير نايف، إلى جانب عدد من القيادات العسكرية والأمنية بتهمة التدبير لمحاولة انقلاب تمهيداً للإطاحة بولي العهد، وهي تهمة تصل عقوبتها للسجن مدى الحياة، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية عن أحد المصادر الغربية آنذاك.

ولاحقاً، أطلِقَ سراح الأمراء، في ظل حالة من التكتم السعودي على تفاصيل ما يجري بالمملكة، لكن المحللة السياسية في مؤسسة "راند" للدراسات بالولايات المتحدة، بيكا فاسر، علّقت على الأمر بقولها: "إن ولي العهد الذي سجن وقتل منتقديه دون أي تبعات تُذكر، أصبح أكثر جرأة، وهو يريد إيصال رسالة إلى ذويه بألا يقفوا في طريق وصوله للحكم".

تصفية سياسية أو جسدية

صحيفة "واشنطن بوست" نقلت هذا الشهر، عن مصادر سعودية وأمريكية، أن لجنة مكافحة الفساد التابعة لولي العهد السعودي توشك على الانتهاء من تحقيق مفصل في مزاعم فساد وخيانة بحق بن نايف، واصفةً الأمر بأنه "آخر فصول استهداف وتصفية الرجل سياسياً وربما جسدياً؛ عبر قرار قضائي".

وذكرت الصحيفة أن لجنة مكافحة الفساد تستعد لتوجيه اتهام إلى ولي العهد ووزير الداخلية السابق بالاستيلاء على 15 مليار دولار عندما كان يدير برامج خاصة بمكافحة الإرهاب في وزارة الداخلية، وذلك من خلال شبكة من الشركات والحسابات الخاصة. لكن الصحيفة أشارت أيضاً إلى أنها اطلعت على وثائق تكذّب هذه الاتهامات.

بن سلمان وبن نايف

ويرى محللون أن محمد بن سلمان يحاول القضاء بشكل نهائي على كل معارضة داخلية ممكنة، خاصة مع اقتراب الانتخابات الأمريكية، التي يبدو أنها لا تسير في مصلحة حليفه وداعمه الأكبر الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب، حتى الآن على الأقل.

ومن الواضح أن جريمة مقتل خاشقجي أتت على الصورة الإصلاحية التي حاول بن سلمان تسويقها لنفسه منذ سيطرته على الأمور، وهو ما أيقظ مخاوفه من بن نايف، وأحيا بداخله تصفيته هو الآخر، لكن تحت مظلة القانون.

وفي وقت سابق، قال مايكل ستيفنز، من معهد مركز أبحاث الخدمات الموحدة الملكي، في تصريحات لـ"بي بي سي" البريطانية: إنه "بعد أن نجا (ابن سلمان) من موجة استياء دولية أعقبت اغتيال خاشقجي، لم يصبح لديه ما يخشاه".

الصندوق الأسود

لكن بن نايف ليس الخطر الوحيد على ما يبدو؛ إذ يرى محللون أن زيادة الضغوط على ولي العهد السابق قد تكون مرتبطة بشكل أو بآخر، برجل الاستخبارات البارز سعد الجبري، المقرب جداً منه.

ويبدو أن الجبري (وهو ضابط استخبارات سابق) بما يملكه من معلومات ووثائق يحول دون مضي بن سلمان قدماً في تصفية أخطر وأقوى خصومه؛ إذ تقول أسرة الجبري إن محمد بن سلمان عمد خلال الأشهر الأخيرة، إلى زيادة الضغط على أقاربه، وضمن اعتقال ابنيه البالغين، لمحاولة إرغامه على العودة إلى المملكة من منفاه الحالي في كندا.

وذكرت مصادر مطلعة على هذا الملف، أن أنظار ولي العهد تنصب على وثائق متاحة للجبري تتضمن معلومات "حساسة جداً". كما أفادت أسرة الجبري بأن ولي العهد يعتقد أن بإمكانه استخدام الوثائق الموجودة بحوزة الجبري ضد منافسيه الحاليين على العرش.

ووفقاً لما نشرته شبكة "الجزيرة" في 7 يوليو الجاري، فإن مصدرين مطلعين ومسؤولاً سابقاً في الأمن الإقليمي، أكدوا أن الوثائق التي يمتلكها الجبري تتضمن معلومات عن أرصدة وممتلكات الأمير محمد بن نايف في الخارج، وهو ما قد يفيد محمد بن سلمان في الضغط على سلفه.

كما أن هناك أيضاً ملفات حساسة متاحة للجبري تتعلق بالمعاملات المالية لأفراد كبار في الأسرة الحاكمة، من بينهم الملك سلمان وابنه ولي العهد، بحسب "الجزيرة".

الجبري بن نايف

ويقيم الجبري في كندا منذ عام 2017، وشغل منصب وزير دولة، وكان أحد كبار الضباط بالداخلية السعودية، وهو خبير في الذكاء الاصطناعي، وأدى أدواراً رئيسة في معركة المملكة ضد تنظيم القاعدة وتنسيقها الأمني مع الولايات المتحدة.

غير أنه لم يشعر بالأمان في أمريكا تحت إدارة الرئيس ترامب؛ خوفاً من تسليمه إلى ولي العهد السعودي؛ وهو ما دفعه إلى تركها عام 2017، متجهاً إلى كندا. ويشير تقرير "وول ستريت جورنال" الأخير، إلى أن السلطات السعودية طلبت من تورونتو تسليمه، وأصدرت نشرات للشرطة الدولية "الإنتربول" للقبض عليه.

وفي مايو الماضي، نقلت "نيويورك تايمز" عن نجل الجبري ومسؤولين أمريكيين سابقين، أن بن سلمان يريد إرغام الجبري على العودة للمملكة؛ لأنه يخشى أن يترك شخصاً مثله حراً طليقاً، وهو على دراية بكثير من المعلومات السرية.

استهداف إعلامي

ومؤخراً، أصبح الجبري مادة أساسية للصحافة السعودية التي أفردت مساحات واسعة للحديث عن عمليات الفساد التي قادها أو أشرف عليها الرجل، ونشرت صحف موالية للسلطة مثل "عكاظ" و"سبق" و"الشرق"، تقارير وأخباراً مفصلة عن المليارات التي أهدرها أو حصل عليها الجبري ومعاونوه، خلال عملهم تحت إمرة بن نايف.

وتقول السلطات إن شبكة ترأسها الجبري استفادت من تغريم الحكومة مبالغ زائدة لصالح عقود مع شركات غربية كبيرة، واستخدام حسابات خارجية مرتبطة ببنوك غربية كبيرة لتحويل هذه الأموال، بحسب صحيفة "وول ستريت جورنال".

وبحسب المحققين السعوديين، فقد جمع الجبري وشقيقه، وابن أخيه، واثنان من مساعديه، أكثر من مليار دولار في صورة مدفوعات مباشرة. ولا تزال هناك تحقيقات حول مليارات الدولارات الأخرى، من تدفقات مالية وعقود تمت من الباطن.

ومع ذلك، تقول "وول ستريت جورنال"، إن مساعدي الجبري لم ينكروا خلال التحقيقات تحويل هذه الأموال، لكنهم يقولون إن هذا الأمر تم في إطار أعمال حكومية وبمباركة الأمير بن نايف.

مكة المكرمة