الصومال.. انتهاء حصار فندق كسمايو بـ26 قتيلاً

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Gr4Bae

يأتي الهجوم في وقت تستعد فيه المدينة لإجراء انتخابات رئاسية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 12-07-2019 الساعة 21:58

أعلنت السلطات الصومالية، اليوم السبت، انتهاء حصار فندق كسمايو بعد تفجير واشتباكات بدأت منذ أمس، وأدت إلى مقتل 26 شخصاً وإصابة 55 آخرين.

وقال رئيس ولاية جوبالاند، أحمد محمد، في بيان، أن مرشحين للانتخابات الإقليمية المقبلة قتلا جراء الهجوم، مؤكداً أنه يوجد بين القتلى مواطنون من كينيا والولايات المتحدة وتانزانيا وبريطانيا.

وفي وقت سابق نقلت وكالة "الأناضول" عن شهود ومصادر أمنية، أن حصيلة الهجوم ارتفعت إلى 12 أشخاص، بينهم صحفيان، فيما أعلنت "حركة الشباب" مسؤوليتها.

وقال الصحفي أحمد نور للوكالة التركية، إن التفجير أودى بحياة الصحفي محمد سهل، المكنى بـ"جعمطيري"، الذي كان يعمل بقناة "إس بي سي" المحلية.

كما قُتلت الصحفية هدن ناليى، التي تحمل الجنسية الكندية، إلى جانب زوجها الذي قضى أيضاً في التفجير.

وأمس، قُتل 5 أشخاص على الأقل، وأصيبت أخرى؛ من جراء تفجير انتحاري استهدف المدخل الأمامي بفندق مريندا، وسط كسمايو.

وتحدثت وسائل إعلام محلية عن اقتحام عناصر من مقاتلي "حركة الشباب" الفندق عقب التفجير الانتحاري؛ وهو ما أدى إلى وقوع مواجهات بين قوات الأمن والمهاجمين.

ولفتت المصادر إلى أن المواجهات استمرت ساعات بمحيط الفندق وداخله، في حين كانت تحاول قوات الأمن إجلاء نزلائه.

وتابعت أن الحصيلة الأولية لضحايا التفجير والمواجهات تشير إلى مقتل 5 أشخاص على الأقل، بينهم مسؤولون، لم يُفصح عن هوياتهم.

وفي غضون ذلك أعلنت الحركة، في بيان نشرته على موقع محسوب عليها، مسؤوليتها عن الهجوم.

ويأتي الهجوم في وقت تستعد فيه المدينة لإجراء انتخابات رئاسية لإدارة إقليم جوبالاند، في أغسطس المقبل.

ويخوض الصومال حرباً منذ سنوات ضد "الشباب" (تأسست في 2004)، وهي حركة مسلحة تتبع فكرياً تنظيم القاعدة، وتبنَّت عمليات إرهابية أودت بحياة مئات.

مكة المكرمة